عربي ودولي

لبنان يتوعد بالدفاع المشروع عن النفس ضد أي اعتداء.. والمقاومة اللبنانية جاهزة للرد

| سانا – روسيا اليوم

على حين أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن أي اعتداء على سيادة لبنان وسلامة أراضيه سيقابل بدفاع مشروع عن النفس يتحمل كيان الاحتلال الإسرائيلي عواقبه، أكد وزير الشباب والرياضة اللبناني محمد فنيش جاهزية المقاومة للرد على أي اعتداء إسرائيلي، مشدداً على أنه لم يعد هناك خطوط حمراء ولا غيرها في المواجهة مع العدو.
وأوضح فنيش في كلمة أمس في مدينة بنت جبيل أنه «لا يمكن أن نقبل عدواناً إسرائيلياً جديداً على بلدنا من دون أن يجابه بالرد ولاسيما أن أي تهاون في التعامل من جديد مع الاعتداءات الإسرائيلية يعني أننا سنسمح للعدو أن يفكر بالمزيد من الاعتداءات وهذا أمر لا يمكن أن يتحقق لأن المقاومة على أتم جهوزيتها».
وشدد على أن اللبنانيين أقوياء بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة.
وكان الرئيس اللبناني أكد أول من أمس أن أي اعتداء على سيادة لبنان وسلامة أراضيه سيقابل بدفاع مشروع عن النفس يتحمل كيان الاحتلال الإسرائيلي عواقبه.
وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن عون أوضح خلال استقباله ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش في قصر بعبدا أن الاعتداء الإسرائيلي الأخير على الضاحية الجنوبية اعتداء على السيادة اللبنانية وخرق لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي التزم لبنان بكل مندرجاته منذ صدوره في العام 2006 وحتى اليوم.
ولفت الرئيس عون إلى أن الجيش اللبناني المنتشر إلى جانب القوات الدولية يقوم بواجبه كاملاً.
واعتدى كيان الاحتلال الإسرائيلي مؤخراً على الأحياء السكنية في الضاحية الجنوبية لبيروت عبر تفجير طائرتي استطلاع وردت المقاومة الوطنية اللبنانية على الاعتداء بتدمير آلية عسكرية إسرائيلية عند طريق مستوطنة أفيفيم شمال فلسطين المحتلة قرب الحدود مع لبنان ومقتل وإصابة من فيها.
وكان الرئيس اللبناني أكد الثلاثاء الماضي أن هذه العملية البطولية للمقاومة أدت إلى ردع العدو ووقف تماديه في تعديه على لبنان وخرقه السيادة الوطنية.
بدوره أكد عضو المجلس المركزي في حزب اللـه نبيل قاووق أن عملية رد المقاومة الوطنية اللبنانية على العدوان الإسرائيلي في الضاحية الجنوبية لبيروت كرس «قوة المقاومة وتمسك اللبنانيين بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة لمواجهة هذا العدوان».
وقال قاووق في كلمة ببلدة الخيام الجنوبية اللبنانية: إن «لبنان اليوم في أفضل حال في مواجهة الخطر والاعتداءات الإسرائيلية رغم ذروة العقوبات والرهانات الأميركية والإسرائيلية» لافتاً إلى أن المقاومة نجحت بعد تنفيذها عملية الرد على الاعتداء الإسرائيلي في الحفاظ على حضورها واحتضانها الشعبي.
في هذه الأثناء جدد طيران العدو الإسرائيلي وزوارقه الحربية خرق الأجواء والمياه الإقليمية اللبنانية.
وذكرت قيادة الجيش اللبناني في بيان أصدرته مديرية التوجيه أن «تسع طائرات حربية إسرائيلية خرقت الأجواء اللبنانية ليل أمس (الجمعة) وصباح اليوم (السبت) ونفذت طيراناً دائرياً فوق مناطق الجنوب وفوق مناطق رياق وبعلبك في البقاع الشرقي وفوق مناطق بيروت وضواحيها ثم غادرت جميعها الأجواء باتجاه الأراضي المحتلة».
كما أفاد البيان بإقدام ثلاثة زوارق حربية معادية على خرق المياه الإقليمية اللبنانية مقابل رأس الناقورة الأول على مرحلتين لمسافة أقصاها نحو 410 أمتار والثاني على مرحلتين لمسافة أقصاها نحو 480 متراً والثالث لمسافة 70 متراً.
كما أقدم جنود الاحتلال الإسرائيلي على إلقاء قنبلة صوتية في المياه المذكورة وإطلاق صفارات إنذار.
ويواصل العدو الإسرائيلي انتهاكاته لأجواء لبنان وأراضيه ومياهه الإقليمية ضارباً عرض الحائط بكل الأعراف والقوانين الدولية وخاصة القرار 1701.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock