رياضة

لا تخرّبوا الدوري

| غانم محمد

من يتابع حجم التناقضات الكثيرة التي شهدها الأسبوع الماضي بخصوص الدوري يدرك مدى عجز القائمين على هذه اللعبة، ومدى تخلّفهم، والأولى أن ينسحبوا من المشهد فوراً لأنّ كلّ ما يقررونه ويتخذونه ثم يتراجعون عنه ينمّ عن جهلٍ بأبسط مبادئ إدارة بطولة كروية يترقّبها الجميع.
وحتى لا نظلم أحداً، لا أعرف على وجه التحديد من يتخذ هذه القرارات ويتراجع عنها! أهو اللجنة المؤقتة أم أمين السرّ العام؟ ولكن في النتيجة فإنّ المسؤول هو اللجنة المكلفة بتسيير أمور كرة القدم، ولصديقنا إبراهيم أبا زيد رئيس هذه اللجنة نقول: ما من قرية في سورية تقريباً إلا وتنظّم دوري أحياء شعبية، ولا يحتاج إقرار النظام الداخلي لهذه البطولة أكثر من ساعة بحضور ممثلي جميع الفرق المشاركة، فيتمّ الاتفاق على نظام المنافسات وعلى هوية الحكام، وعلى طريقة فضّ الاعتراضات وعدد التبديلات و… إلخ، ويشارك في هذه البطولات أحياناً أكثر من (20) فريقاً، أي أكثر من عدد فرق الدوري الممتاز، ومع هذا وما إن يخرج الجميع من الاجتماع التمهيدي حتى يكون كلّ شيء واضحاً ولا يتمّ تعديله لاحقاً.. هل تراجعون ما تتخذونه من قرارات، وهل تقرؤون ردات الفعل على قراراتكم، وهل وجدتم أن أحداً ما يوافقكم، فإلى أين أنتم ماضون؟
هذه المقدمات لا تنبئ بدوري مستقر، بل وتبثّ القلق في نفوسنا، وهذا يفرض عليكم الدعوة إلى مؤتمر استثنائي تتفقون من خلاله على كلّ شيء، وتنسفون كلّ ما اتخذتموه من قرارات غريبة، فذلك أفضل لنا ولكم حتى لا تُنسب كلّ أخطاء كرة القدم السورية لكم.
قديماً، كانت النصيحة بجمل، غطّوا قراراتكم بـ (جمعية عمومية استثنائية)، لأن الهشيم الذي فرشتموه سيكون عرضة للاشتعال في أي لحظة.. لسنا جاهزين لإطلاق الدوري، أجلّوه بعض الوقت وراجعوا حساباتكم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock