عربي ودولي

تفكيك خلية إرهابية خططت لتنفيذ هجمات في أربعينية الحسين بالعراق

| رويترز - روسيا اليوم - سانا

أعلنت قوات الأمن العراقية، أمس، القبض على شبكة مكونة من 6 أشخاص نشطوا في مدينة سامراء ويتهمون بالتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية خلال الاحتفال بأربعينية الإمام الحسين.
وقالت خلية الإعلام الأمني العراقية، في بيان أصدرته بهذا الشأن: «خلال عملية استباقية نوعية، ووفقا لمعلومات استخبارية دقيقة، تمكنت القوات الأمنية ضمن قيادة عمليات سامراء، من إلقاء القبض على شبكة إرهابية مكونة من 6 مجرمين كانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية خلال زيارة الأربعين، بينهم امرأة وهي زوجة أحد الإرهابيين في سورية».
وأضاف البيان: إن عملية القبض «جاءت في سامراء والجلام بعد متابعة مستمرة وأخذ الموافقات القضائية، وقد اتخذت بحقهم الإجراءات القانونية أصولا».
ويتوافد ملايين الأشخاص من داخل العراق وخارجها سنويا إلى محافظة كربلاء لتأدية مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين في العشرين من شهر صفر للسنة الهجرية.
من جهة أخرى أعلنت فرقة العباس القتالية التابعة للحشد الشعبي، أمس، تقديمها طلبا إلى وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري، لإيكال مهمة قيادة قوات النخبة التابعة لها إلى ضابط في الجيش.
وذكرت الفرقة المقربة من المرجع الأعلى علي السيستاني، في بيان أن «قيادة فرقة العباس القتالية (اللواء 26 حشد شعبي)، زارت وزير الدفاع نجاح الشمري، وعقدت معه اجتماعاً مطولا»، مبينة أن الاجتماع تطرق لجملة من التفصيلات.
وأضاف البيان: إن أبرز ما تم التطرق إليه هو استئذان الوزير بإيكال مهمة قيادة قوات النخبة التابعة للفرقة لأحد ضباط الجيش العراقي الذي عمل معها منذ بداية تأسيسها، وشاركها في معارك عدة والذي يشغل منصب ضابط الارتباط بين قيادة عمليات الفرات الأوسط وقيادة الفرقة.
إلى ذلك كشف الخبير العراقي في شؤون التنوع الديني سعد سلوم، عن خطورة خطاب الكراهية الذي يتأجج بين أفراد أقلية «الشبك» والمسيحيين في العراق في منطقة سهل نينوى المتنازع عليها.
وقال سلوم لـRT إن «خطاب الكراهية الموجود هذا يستدعي عملا منهجيا منظما لمكافحته واحتوائه قبل تحوله إلى قنبلة تفجر سهل نينوى» وهي المنطقة الواقعة غرب الموصل وتعد الموطن التاريخي لمسيحيي العراق إلى جانب وجود العرب والتركمان والإيزيديين والشبك.
وحسب رصد أجراه فريق دراسة تابع للمركز الوطني لمواجهة خطابات الكراهية في بغداد والذي يتكون من أكثر من ألف راصد يشرف سلوم على عملهم، وصل عدد رسائل الكراهية المتبادلة بين الشبك والمسيحيين إلى 1263 رسالة تمت مبادلتها أثناء الاحتفال بعيد الميلاد السابق.
وأضاف سلوم «هذه الرسائل تم تبادلها بالتحديد أثناء قيام فريق من الشباب المتطوعين من المسيحيين والشبك بإطلاق مبادرات لتخفيف حدة الكراهيات، إذ جوبهت المبادرة بخطابات كراهية داخلية من الشبك موجهة لشباب الشبك أنفسهم القائمين على المبادرة، ومن المسيحيين ضد متطوعي المبادرة بشكل عام».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock