سورية

دفعة من قاطني «الركبان» ستخرج قريباً.. وميليشيات أميركا تقتل أحدهم … الجيش يقضي على المزيد من الدواعش في البادية

| حمص - نبال إبراهيم - دمشق – الوطن – وكالات

كبد الجيش العربي السوري تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية المزيد من الخسائر في الأرواح والمعدات، وسط أنباء عن أن دفعة جديدة من قاطني «مخيم الركبان» ستخرج قريباً، بالترافق مع تصاعد انتهاكات الميليشيات الموالية للاحتلال الأميركي بحقهم ووصولها إلى حد القتل.
وذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات الريف الشرقي لـ«الوطن»، أن الجبهة في بادية حمص الشرقية شهدت اشتباكات متقطعة ما بين وحدة من الجيش ومسلحين من تنظيم داعش على اتجاه محيط المحطة الثانية، أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من مسلحي التنظيم.
بدوره واصل الطيران الحربي في سلاح الجو السوري غاراته على أهداف متحركة للتنظيم على امتداد محيط بادية السخنة وصولاً إلى المنطقة الواصلة إلى الحدود الإدارية المشتركة مع ريف محافظة دير الزور، بحسب المصدر الذي أشار إلى أنها أسفرت عن إيقاع إصابات مباشرة في صفوف داعش وتكبيدها خسائر بالأرواح والعتاد.
من جهة ثانية، أشارت مصادر خاصة لـ«الوطن»، إلى أنباء مؤكدة عن خروج دفعة جديدة من قاطني «مخيم الركبان»، الواقع داخل منطقة التنف المحتلة من قبل أميركا باتجاه مناطقهم خلال الأيام القليلة القادمة، وذلك بعد الانتهاء من عملية توزيع المساعدات الإنسانية والصحية داخل المخيم.
وأوضحت المصادر إلى أنه كان من المتوقع خروج دفعة من المدنيين فور الانتهاء من عملية توزيع المساعدات، إلا أنه حصل تأخير بخروج هذه الدفعة نتيجة لأسباب لوجستية تتعلق بالجهة المشرفة (فريق الأمم المتحدة) على عملية الخروج من ناحية تأمين الحافلات ودراسة وجهة الخروج، مبينة أن الدفعة التي ستخرج قريباً ستضم نحو 2000 شخص.
وكان المركز الروسي للمصالحة في سورية ذكر في بيان لرئيسه أليكسي باكين، يوم الجمعة الماضية، أن تطور الوضع في «الركبان» يثير قلقاً جدياً، مشيراً إلى أن ما يسمى بـ«إدارة المخيم»، أعلنت عن رفضها السماح بدخول حافلات الأمم المتحدة لنقل النازحين الراغبين في مغادرة المخيم، معتبراً أن هذا الإعلان بمنزلة دليل آخر على نية المسلحين لإبقاء النازحين في «الركبان» كدروع بشرية.
تأتي تلك التطورات في وقت أكدت مواقع إلكترونية معارضة أن مجموعة من مسلحي ما يسمى «جيش مغاوير الثورة» الموالية للاحتلال الأميركي، قتلت عاملاً مدنياً في محطة مخصصة لضخ المياه في المخيم وذلك على خلفية شجار عائلي وقع بين عائلتين من أبناء المخيم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock