الأولى

أهالي خان شيخون عادوا إليها وخروقات الإرهابيين بريف إدلب مستمرة والجيش يرد

| حلب - خالد زنكلو

جدد الإرهابيون خروقاتهم لوقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب، وطالت قذائفهم ولأول مرة مدينة خان شيخون في ريف المحافظة الجنوبي، بالتزامن مع عودة سكانها إليها بعد تحريرها على يد الجيش العربي السوري الذي رد على مصدر إطلاق القذائف.
وبين مصدر ميداني في ريف إدلب الجنوبي لـ«الوطن»، أن الجيش السوري اكتفى بالرد على نيران الإرهابيين المستمرة منذ سريان وقف النار في ٣١ الشهر الماضي، والتي ارتفع منسوبها مع اقتراب القمة الثلاثية في اسطنبول.
وأوضح المصدر، أن الإرهابيين حاولوا نشر الخوف باستهداف طلائع العائدين إلى خان شيخون، لافتاً إلى أن الإرهابيين وداعميهم، يسعون إلى منع انتشار أي من مظاهر الحياة في المناطق التي حررها الجيش السوري خلال عمليته العسكرية الأخيرة، غير أن إرادة الأهالي أقوى من إرهابهم وموتهم.
وفسر خبراء عسكريون لـ«الوطن»، أن الرد العنيف للجيش السوري خلال اليومين الماضيين على خروقات الإرهابيين للتهدئة، التي أعلنتها روسيا وتبناها الجيش السوري، الهدف منه إظهار قوة الوسائط النارية التي يملكها، والتي ستحول حياة الإرهابيين إلى جحيم في حال تم نسف الهدنة نهائياً.
وأكد الخبراء، أن بمقدور الجيش السوري فتح أي محور على طول جبهات القتال، وبسط سيطرته على أي منطقة على خطوط التماس وفي عمق مناطق الإرهابيين، لكن عينه مصوبة باتجاه الطرق الدولية، ولاسيما الطريق السريع الذي يصل حماة بحلب، لإعادتها إلى كنف الدولة السورية ووضعها في الخدمة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock