عربي ودولي

«حزب الله» يعلق على قضية «العميل الإسرائيلي» وحديث عن ضغوط أميركية … إسرائيل تغلق المجال الجوي على حدود لبنان

| روسيا اليوم - وكالات

تواصل المحكمة العسكرية في لبنان تحقيقاتها مع عامر الفاخوري، آمر معتقل الخيام إبان الاحتلال الإسرائيلي، وسط إجماع لبناني على ضرورة معاقبته، ومعلومات عن تدخل أميركي في القضية.
ودعا وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل إلى محاسبة ‏الفاخوري، والفصل بين ملفه وملف الفارين إلى إسرائيل عام 2000 من الذين لم يتورطوا قبل ذلك في التعامل ‏مع العدو.
‎أما «حزب الله» فقد أكد على لسان رئيس مجلسه التنفيذي،‏ هاشم صفي الدين، أن «الإجرام وارتكاب المجازر وتعذيب الأسرى، لا يمكن ‏أن يمحى بتقادم السنين»، داعياً «من يتعاطى مع هذا الملف الحساس والخطير، أن يتذكر دائماً أن هناك أسرى وشهداء وجرحى من المقاومين ‏تعذب بعضهم وقضى بعضهم الآخر على يد هذا المجرم العميل».
وسأل صفي الدين عن المخطط الذي أتى ‏الفاخوري بجنسيته الأميركية، من أجل تنفيذه، مطالباً بـ«إنزال أشد العقوبات بهؤلاء ‏المجرمين خاصة ممن لا يزالون مرتبطين بالعدو الإسرائيلي».
كما اعتبر حزب القوات اللبنانية، الذي يتزعمه سمير جعجع، عبر وزير العمل كميل بو سليمان، أن الجرائم المنسوبة ‏إلى الفاخوري، وخاصة جرائم التعذيب، لا تسقط بمرور الزمن‎. ‎
وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة «الأخبار» اللبنانية أن «الولايات المتحدة الأميركية تمارس ضغوطاً في ملف الفاخوري تحت عنوان تقديم الدعم لمواطن ‏أميركي، وهذا الضغط لا يقتصر على مسؤولين من السفارة الأميركية في بيروت، بل وصل الأمر إلى تحرك أعضاء في الكونغرس الأميركي، وإجرائهم اتصالات بمسؤولين لبنانيين للمطالبة ‏بالإفراج عن الفاخوري بذريعة أنه دخل لبنان كمواطن أميركي، وأن ما ينسب إليه سقط بمرور الزمن، كذلك بعث ‏محامون أميركيون رسائل تهديدية إلى وزراء لبنانيين، محذرين من أن ملف الفاخوري بات في عهدة أعضاء ‏في الكونغرس»، وفق ما قالت الصحيفة‎.
إلى ذلك، أوعز وزير الدفاع اللبناني إلياس بو صعب إلى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية باستئناف أي قرار يصدر عن قضاة التحقيق بإخلاء ‏سبيل الفاخوري‎، حيث من المنتظر أن تباشر قاضية التحقيق العسكرية، نجاة أبو شقرا، استجوابه، ‏بناء على ادعاء مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية، الذي طلب استجوابه بناء على ‏مواد قانونية تصل عقوباتها القصوى إلى الإعدام في تهم التعامل مع العدو، ودخول أراضي العدو، وحيازة الجنسية الإسرائيلية، و‏التسبب بالقتل والتعذيب‎.
من الجدير ذكره، أن الفاخوري عاد إلى لبنان بعد 19 عاماً من فراره إلى إسرائيل، بجواز سفر أميركي، وبعدما سقطت الملاحقات القضائية بحقه بفعل مرور الزمن، ما أثار موجة غضب كبيرة في لبنان.
ويعرف عن الفاخوري أنه «جزار معتقل الخيام» في مرحلة الاحتلال الإسرائيلي للبنان، حيث مارس أبشع أنواع الانتهاكات بحق الأسرى، وكان يعد من أبرز عملاء إسرائيل في لبنان في صفوف «جيش لحد» «جيش لبنان الجنوبي».
ومن جهة ثانية أغلقت سلطات الطيران الإسرائيلية، أمس الاثنين، المجال الجوي بالقرب من الحدود الإسرائيلية اللبنانية أمام حركة المرور المدنية حتى صباح اليوم الثلاثاء.
ووفق ما أفادت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، فإن سلطات الطيران الإسرائيلية لم تعط أي تبرير لهذه الخطوة.
وقالت وسائل إعلام لبنانية إن عمق المجال الجوي المغلق يمتد حتى مسافة 6 كيلو مترات، مشيرة إلى أن القرار يشمل مطار «كريات شمونا»، وهي مستوطنة حدودية مع لبنان، ويستمر حتى صباح الثلاثاء.
وكان «حزب الله» أعلن عن إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة في التاسع من أيلول الجاري في محيط بلدة رامية جنوبي لبنان.
جاء ذلك، بعدما سقطت طائرة إسرائيلية مسيرة وانفجرت طائرة أخرى، فجر الـ 25 من آب الماضي، في ضاحية بيروت الجنوبية التي تعد معقلاً لـ«حزب الله».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock