رياضة

بولونيا يمتحن قدراته أمام روما وسامبدوريا يبحث عن نقطته الأولى في السييرا A … قمة بيزخوان.. بين ثأر لوبيتيغي وصدارة الليغا

| خالد عرنوس

تختتم اليوم منافسات الجولتين الخامسة والرابعة في كل من الليغا والسييرا A ولعل أبرز مباريات الليلة تلك التي تجمع إشبيلية متصدر ترتيب الدوري الإسباني مع نهاية الأسبوع الرابع بضيفه ريـال مدريد زعيم المسابقة، وليس بعيداً عن المنافسة على الصدارة يخوض أتلتيك بلباو ديربياً صغيراً أمام ألافيس ويأمل فالنسيا الإفادة معنوياً من فوزه على تشيلسي (أوروبياً) لتحسين وضعه محلياً وذلك عندما يلتقي ليغانيس، أما إسبانيول وسوسيداد فيطمحان لمواصلة صحوتهما الأخيرة.
وفي إيطاليا يبحث بولونيا عن البقاء في ظل الكبار عندما يواجه روما في أصعب امتحان عملياً للفريق الذي وجد نفسه وصيفاً بعد ثلاث جولات وليس بعيداً يسعى أتلانتا لتعويض هزيمته القارية القاسية على حساب فيورنتينا الذي مازال يتحسس فوزه الأول، من جهة أخرى يرحل تورينو المصدوم بالجولة الفائتة نحو جنوا لملاقاة أزرقها الوحيد الذي لم يتذوق طعم النقاط بعد في السييراA.

قمة بوجهين
تعد مواجهة الريال وإشبيلية أحد كلاسيكيات الكرة في بلاد الثيران ولطالما قدمت نتائج غريبة ومثيرة وهي من أكثر المواجهات أهدافاً رغم غيابها عن الليغا في 17 موسماً بسبب هبوط الأندلسي إلى الدرجة الأدنى وربما أصبحت أكثر ندية في العقدين الأخيرين خاصة بعد تذوق إشبيلية طعم التتويج الأوروبي على مستوى البطولة الثانية وعدم فوزه بالكثير من البطولات المحلية التي تدين للملكي والبرشا، واليوم لا يختلف الأمر كثيراً سوى ببعض التفاصيل، فالأندلسي ينزل أرض ملعبه سانشيز بيزخوان متسلحاً بالصدارة وبأربعة انتصارات متتالية على ضيفه هناك وبانتصار كبير على كاراباخ الأذري في مستهل مشواره باليوروباليغ، في حين الريال يبدؤها بصورة مهتزة أثبتتها نتائجه وعروضه بالليغا رغم أنه أحد ثلاثة أنهت الجولات الأربع الأولى دون خسارة وزادت الخسارة المذلة أمام الباريسي الطين بلة من حاله، يذكر أن الريال سجل في مبارياته الأربع محلياً لكن شباكه اهتزت فيها جميعاً.

ثأر وانتقام
كثير من الانتصارات حققها الفريق الملكي على أرض إشبيلية ومنها بنتائج كبيرة إلا أن فوز الليلة يساوي وزنه ذهباً لأنه يمنح نفساً جديداً للفريق ولمدربه زيدان ولرئيسه بيريز خاصة أن أخباراً بدأت تتسرب عن خلافات كبيرة بين المدرب والرئيس بعد الرحلة الباريسية والأداء الباهت هذا الموسم بشكل عام، أما الخسارة فقد تؤكد بعض الإشاعات عن قرب إقالة زيزو.
هذا من جهة البلانكو أما الروخي بلانكو فقد قدم عروضاً كبيرة وإن خلت من أهداف كثيرة لكنه دفاعياً أثبت كفاءة عالية فلم يتلق أكثر من هدف محافظاً على نظافة شباكه في أربع مباريات خاضها خارج أرضه والمطلوب أن يفعل ذلك للمرة الأولى في عرينه والأهم خروجه بالنقاط الثلاث التي ستعزز موقعه في مقدمة الترتيب وهو ما يبحث عنه مدربه لوبيتيغي للثأر من الرئيس بيريز الذي أقاله في الموسم الماضي بعد 14 مباراة بالليغا خسر في 6 منها وفي إحداها كانت الهزيمة الثقيلة أمام إشبيلية بالذات في مثل هذه الأيام بثلاثية نظيفة وقد رد الريال إياباً بهدفين.

ديربي باسكي
يعتبر بلباو أحد ثلاثة أندية لم تخسر في الجولات الأربع الأولى وقد بدأ بانتصار غالً على البرشا ومثله فعل جاره ألافيس فبدأ بفوز مع اختلاف قيمة المنافس وسجل كلاهما تعادلين إلا أن كبير الباسك حقق فوزاً ثانياً كان على حساب جاره الآخر سوسيداد، في حين خسر ألافيس للمرة الأولى أمام إشبيلية، ولذلك يكتسي لقاء الديربي الصغير صفة المباراة الكبيرة خاصة بالنسبة لبلباو الذي يطمح لتأكيد وجوده في مربع الكبار، يذكر أن الكفة تساوت بين الفريقين في الموسمين الأخيرين ففاز كل منهما في ملعبه في الموسم قبل الماضي ثم تعادلا مرتين في الموسم الماضي، علماً أن ألافيس أخفق بتحقيق أكثر من فوز وحيد في ملعب سان ماميس وحدث ذلك عام 2005 بهدفين دون رد.
تركيز معنوي
بالنزول إلى النصف الثاني من الجدول نجد أن فالنسيا رابع الموسم الماضي يقبع بالمركز الثالث عشر وأيضاً خيتافي الخامس تراجع كثيراً فاحتل المركز الثامن عشر والأدهى أنه لم يحقق أي فوز حتى الآن مكتفياً بثلاثة تعادلات مقابل 4 نقاط للخفافيش إلا أنهما حققا بداية جيدة أوروبياً ففاز خيتافي بملعبه على طرابزون التركي على حين حقق فالنسيا فوزاً أهم في البطولة الأهم على حساب تشيلسي الإنكليزي في لندن وهو ما يمنح نظرياً الفريقين دفعة معنوية قبل مباراتيهما هذا اليوم، وتبدو مهمة فالنسيا أسهل عندما يستقبل ليغانيس متذيل الترتيب دون أي نقطة وسبق للخفافيش الفوز على ضيفهم في 6 مواجهات سابقة منذ عودة ليغانيس إلى الأضواء قبل أن يسود التعادل في لقاءي الموسم الماضي، أما خيتافي فيستضيف مايوركا (4 نقاط) وكان الفريقان اجتمعا بالدرجة الثانية موسم 2016/2017 وتعادلا خلاله مرتين، علماً أن خيتافي فاز على ضيفه مرتين في آخر اجتماع لهما بالليغا 2012/2013.

على غير موعد
يعد بولونيا من الأندية العريقة بالكالتشيو فهو بطل الدوري هناك 7 مرات منها 5 تحت مسمى السييراA ولا يتقدم عليه سوى أربعة أندية واحتل الوصافة 7 مرات أيضاً، كل ذلك قبل أكثر من نصف قرن، ولا يمكن مقارنته بضيفه روما في الوقت الحالي رغم أن الأخير لم يصل إلى نصف إنجازات مضيفه، إلا أن الظروف وضعت بولونيا بالمركز الثاني مع نهاية الجولة الثالثة في حين الجيلاروسي ثامناً بفارق نقطتين أي إن فوز بولونيا سيبقيه وصيفاً ولو بالمشاركة، على حين فوز روما سيعيد الأمور إلى نصابها، وكان بولونيا فاز 2/صفر من ذهاب الموسم الماضي قبل أن يرد روما إياباً 2/1 علماً أن فوز بولونيا يومها جاء بعد غياب 6 سنوات.
ويدخل نابولي أحد أربعة أندية حققت فوزين حتى الجولة الثالثة مباراته على أرض ليتشي بمعنويات مرتفعة عقب فوزه الأوروبي على ليفربول وبالطبع فهو مرشح ليس فقط للنقطة التاسعة بل للمنافسة مجدداً على اللقب وهو الذي خسر قمة السييراA أمام اليوفي بالجولة الثانية، أما منافسه ليتشي فخسر أول لقاءين دون أن ينجح لاعبوه بالتسجيل قبل أن يفجر نصف مفاجأة بفوزه على أرض تورينو 2/1 حارماً إياه من الصدارة، يذكر أن نابولي فاز في آخر مواجهتين على ليتشي قبل 7 مواسم والأخير سجل فوزين على ضيفه فقط خلال 12 مباراة جمعتهما خلال الألفية الثالثة.

فوز أول أو ثالث
من غرائب السييراA هذا الموسم وجود فريقي فيورنتينا وسامبدوريا وحدهما في خانة الذين لم يسجلوا أي فوز وهما من الفرق التي تعودت مشاكسة الكبار وهما يواجهان اليوم فريقين طامحين لدخول مربع الكبار، فيحل الفيولا ضيفاً على أتلانتا ثالث الموسم الماضي والباحث عن تعويض خيبة الظهور الأوروبي الأول وقدم فيورنتينا أداء رفيعاً أمام اليوفي وبه نال نقطته الأولى على حين أتلانتا سقط بملعبه أمام تورينو إلا أنه حقق الفوز خارج برغامو مرتين وهو أحد فريقين مع روما اللذين سجلا وتلقيا أهدافاً في مبارياته الثلاث، وكان الفريقان تبادلا الفوز بالموسم الماضي أما الفوز الأخير للفيولا على أرض أتلانتا فكان 2016 ويومها ختم سلسلة انتصارات متتالية على مضيفه بلغت ثمانية.
ويسعى سامبدوريا لتسجيل أول نقاطه على حساب ضيفه تورينو وكان الفوز الأخير لأزرق جنوا على أحمر تورينو عام 2016 ثم ساد التعادل ثلاث مواجهات متتالية قبل أن يتفوق تورينو مرتين في الموسم الماضي, وفيما يلي مباريات اليوم:
الإسباني – الأسبوع 5
خيتافي * مايوركا (1.00)، إسبانيول * سوسيداد (3.00)، فالنسيا * ليغانيس (5.15)، بلباو * ألافيس (7.30)، إشبيلية * ريال مدريد (9.45).

الإيطالي – الأسبوع 4
ساسولو * سبال (1.30)، سامبدوريا * تورينو، ليتشي * نابولي، بولونيا *روما (4.00)، أتلانتا * فيورنتينا (7.00)، لازيو * بارما (9.30).

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock