سورية

العراق أشار إلى وجود البغدادي في مناطق سيطرة «النصرة» في سورية … ترامب يدعو مجدداً الأوروبيين لاستعادة مواطنيهم الدواعش

| الوطن – وكالات

بينما أكدت العراق وجود الإرهابي المدعو «أبو بكر البغدادي» في إحدى مناطق شرق سورية، جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعوته للدول الأوروبية لاستعادة مواطنيها من صفوف داعش، وإلا سيتم إطلاق سراحهم على حدودها.
وقال رئيس خلية «الصقور» الاستخباراتيه، مدير عام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية العراقية، أبو علي البصري، حسب وكالة «الأنباء العراقية»: «ان الإرهابي ابراهيم عواد السامرائي الملقب بـ«أبو بكر البغدادي» موجود حالياً في إحدى مناطق سورية الغربية»، في إشارة إلى محافظة إدلب ومحيطها التي تسيطر على أغلبها تنظيمات إرهابية أبرزها جبهة النصرة.
وأضاف البصري: إن «قيادات من داعش هربت باتجاه تركيا والسودان وشمال إفريقيا بأوامر مباشرة من البغدادي، على حين يوجد عدد منهم وعائلاتهم في «مخيم الهول» بمحافظة الحسكة السورية»، الذي تسيطر عليه «قوات سورية الديمقراطية- قسد» المدعومة من الاحتلال الأميركي.
وحذر البصري من تواجد مسلحي داعش في إدلب، مبيناً أن ذلك يشكل تهديداً آخر على أمن المنطقة، كاشفاً عن انتقال إرهابيين من جنسيات مختلفة، هربوا من المناطق المحررة إلى دولهم، ضمن خلايا متحركة قادرة على إعادة تشكيل نفسها بقوالب جديدة.
وكان الإرهابي البغدادي بث منذ أيام تسجيلاً، دعا خلاله مسلحيه إلى «إنقاذ» إرهابييه وعائلاتهم المحتجزين في السجون والمخيمات، متوعداً بـ«الثأر» لهم.
على خط مواز، دعا الرئيس الأميركي مجدداً، الحكومات الأوروبية لاستعادة مواطنيها في صفوف تنظيم داعش الذين تم اعتقالهم من قبل الولايات المتحدة و«قسد».
وقال ترامب في تصريح صحفي، حسب موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني، مخاطباً الدول الأوروبية: «في يوم من الأيام سأضطر للقول: أرجو المعذرة، لكن عليكم استعادتهم، وإلا فسنطلق سراحهم على حدودكم»، وأضاف: «إن الأوروبيين سيضطرون في هذه الحالة إلى القبض على هؤلاء من جديد».
وأشار ترامب إلى أن الولايات المتحدة قدمت خدمة كبيرة للجميع عندما أسرت هؤلاء المسلحين، لكنها لم تعد تستطيع تحمل عبء تكاليف اعتقالهم التي تقدر بـ«مليارات الدولارات».
جاءت تلك التطورات، في الوقت الذي عرضت فيه شبكة «CBSnews» الأميركية صورًا من داخل سجون ميليشيا «قسد»، والمخصصة للمعتقلين من مسلحي تنظيم داعش، للمرة الأولى.
وأظهرت الصور التي نشرتها الشبكة عبر موقعها الإلكتروني، حسب مواقع إلكترونية معارضة، معتقلي التنظيم بلباس برتقالي، داخل زنازين مزدحمة، مشيرة إلى أن العشرات من المسلحين مصابين، والبعض منهم فاقد لأطرافه ولديه تشوهات.
وكانت «قسد» قد طالبت، في آذار الماضي، الدول الغربية بإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة أسرى التنظيم لديها، حيث أكد ما يسمى «الرئيس المشترك لهيئة العلاقات الخارجية» لدى الميليشيا المدعو عبد الكريم عمر، أن نحو 800 مسلح أجنبي محتجزون في السجون، إلى جانب نحو 700 زوجة و1500 طفل في مخيمات المهجرين السورين لديهم، حسب «رويترز».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock