عربي ودولي

ترامب: لا أنوي لقاء أي مسؤولين إيرانيين على هامش الجمعية العامة … ظريف: البادئ بالحرب مع إيران لن يكون هو من ينهيها

| روسيا اليوم - سانا - وكالات

حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من أن البادئ بالحرب مع إيران لن يكون هو من ينهيها.
أكد ظريف في حوار أجرته معه قناة سي بي إس الأميركية أن إيران لن تكون البادئة بالحرب وقال: إنني على ثقة أن من يبدأ الحرب مع إيران لن يكون هو من ينهيها، وأضاف: إن معنى هذا الكلام هو أن هذه الحرب سوف لن تكون محدودة.
وحول عزم أميركا إرسال قوات ومعدات عسكرية إلى النظام السعودي قال: إنني لا أعتقد بأن مثل هذه الاستعراضات تفيد في شيء والأمر الذي يمكنه أن يكون مساعداً هو إنهاء حرب اليمن.
وكان ظريف حذر مؤخراً في تصريحات لقناة «سى إن إن» الأميركية من اندلاع حرب شاملة في حال تعرض إيران لعدوان عسكري، نافياً المزاعم بشأن ضلوع إيران في الهجمات التي شهدتها شركة أرامكو السعودية قبل أيام.
في غضون ذلك أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه لا يخطط لعقد أي لقاءات مع المسؤولين الإيرانيين على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.
وقال ترامب، في تصريح صحفي أدلى به أمس من واشنطن، قبيل توجهه إلى ولاية تكساس، رداً على سؤال حول احتمال إجراء محادثات مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خلال أعمال الجمعية العامة: «كل الخيارات على الطاولة ولا يمكن استبعاد أي شيء، لكن لا نية لدي لعقد أي لقاء مع الإيرانيين».
وبينما أكد ترامب مراراً استعداده للقاء القيادة الإيرانية «عندما ستكون جاهزة لذلك»، شدد روحاني على رفضه إجراء أي محادثات مع الولايات المتحدة قبل إلغائها كل العقوبات ضد الجمهورية الإسلامية.
وتنطلق في نيويورك يوم 24 أيلول الحالي أعمال الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي تجري تزامناً مع توتر كبير في منطقة الخليج على خلفية تصاعد الخلافات بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها، خاصة السعودية وإسرائيل، من جهة أخرى.
وسبق أن أعلنت البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة أن واشنطن أصدرت تأشيرتي دخول لكل من روحاني ووزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الذي فرضت عليه عقوبات قبل ذلك، ليتمكنا من حضور أعمال الجمعية العامة.
وفي السياق أعلنت وكالة إخبارية إيرانية أن الولايات المتحدة امتنعت عن إصدار تأشيرات سفر لمساعدي الرئيس الإيراني، حسن روحاني، المسؤولين عن تنظيم برامجه ولقاءاته في نيويورك.
وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية «إسنا» إن واشنطن امتنعت كذلك عن إصدار تأشيرات سفر للفريق الإعلامي الذي كان من المفترض أن يرافق روحاني إلى نيويورك، حيث يشارك في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وشددت الوكالة على أن تأشيرة السفر التي حصل عليها روحاني تحصر وجوده في نيويورك لمدة قصيرة، وتحصر تحركاته بين مكان إقامته ومبنى الأمم المتحدة والبعثة الإيرانية فقط.
وأضافت: إن هدف السلطات الأميركية من هذه التقييدات يكمن في الحد من تأثير زيارة روحاني وظريف إلى نيويورك وخطابه واللقاءات الصحفية التي يجريها هناك.
وفي سياق آخر عرضت طهران أمس لأول مرة منظومة «باور-373» للدفاع الجوي، ضمن عرض عسكري لقواتها المسلحة بمناسبة ذكرى الحرب العراقية الإيرانية.
وحضر مراسم العرض العسكري الرئيس حسن روحاني، حيث تم عرض المنظومة الحديثة والمصنعة محلياً، إلى جانب أسلحة وصواريخ بالستية أخرى.
وأفادت وكالة «فارس» للأنباء أن «باور-373» هي منظومة دفاع جوي صاروخية متنقلة وبعيدة المدى، كما أنها تضاهي منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس-300».
وتطلق المنظومة صواريخ «صياد» الإيرانية التي يبلغ مداها 300 كيلومتر، كما تستطيع رصد الطائرات المعادية من مسافات بعيدة.
وللمنظومة القدرة على تدمير الصواريخ والطائرات من دون طيار والصواريخ البالستية والطائرات الحربية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock