رياضة

ضغوطات ومنغصات غير مبررة في نادي الجهاد؟

| الحسكة - دحام السلطان

كشف مسؤول الألعاب الجماعية في نادي الجهاد الكابتن غسان باسوس في حديث لـ«الوطن» أن موضوع تجميع اللاعبين في النادي قد انتهى منه الجهاز الفني والتدريبي في الفريق إلى حد بعيد، على الرغم من حجم المنغصات والضغوطات التي تُمارس على إدارة الجهاد اليوم بين الحين والآخر، وتحديداً من قبل اثنين من أعضاء اللجنة التنفيذية في رياضة الحسكة، ومن قبل إدارة الجزيرة أيضاً التي لم تكن بحجم موقعها في العمل المنوط بها وعلاقتها الأدبية القائمة على رد الجميل والاحترام مع الجيران في نادي الجهاد، الذين مارس كل منهم جميع أشكال الضغط والتهكم تجاه النادي وكوادره من اللاعبين في سبيل ضمهم إلى الجزيرة بطرق غير تنظيمية واستعلائية وفوقية وعلى النحو غير الطبيعي! الأمر الذي خلق حالة سخط عارمة نحونا من قبل الشارع الجهادي الذي اتهمنا بأمور نحن بريئون منها، ووضعتنا تلك الأمور في مأزق حرج لم نستطع الخروج منه بسهولة، لاسيما موضوع اللاعب يوسف حسين «حوران» الذي لعب مع الجهاد لثلاثة مواسم متتالية، ومحاولة سلبه بالطرق الفوقية من نادي الجهاد وضمه إلى الجزيرة؟
وقال باسوس: إن إدارة الجهاد وقفت وقفة تاريخية مع الجزيرة غير مسبوقة من ذي قبل إدارياً وفنياً وإعلامياً وجماهيرياً، وقدمت كل أشكال الواجب تجاه الجزيرة، لاسيما في المباراة الفاصلة الأخيرة التي صعد الجزيرة في نهايتها إلى الدوري الممتاز، ولم يلق الرد المثالي تجاه ذلك من قبل الجزيرة.
وأوضح عضو الإدارة أن النادي لم يستغن عن مهاجمه البري، إلا لظروف اللاعب الاستثنائية التي تمنعه من الإقامة في القامشلي إطلاقاً، وتمت إعارته لنادي الشرطة لموسم واحد فقط مقابل 3 ملايين وتجهيزات لفرق الكرة في النادي، كما تم الاستغناء عن اللاعبين ماهر الظاهر ونوري فتاح لظروف إنسانية مرتبطة باللاعبين ودون مقابل، وكذلك الأمر بالنسبة للاعب آلان عيسى الذي تمت إعارته لنادي الوثبة نظراً لظروف دراسته وإقامته في مدينة حمص، مضيفاً: إنه لا يمكن الاستغناء عن أي لاعب آخر وخاصة اللاعب يوسف حوران الذي يعتبر خطاً أحمر بالنسبة للجهاد الذي حدد سعر مهره اليوم والاستغناء عنه من قبل جمهور النادي وبمبلغ خمسين مليون دولار فقط؟؟ لأن التصرف الذي صدر عن نادي الجزيرة هو من أزّم الأمور بشكل لا يدخل لا في ميزان ولا في قبان الذي أثارت إدارته هذه الزوبعة غير المقبولة ولا المعقولة بخصوص اللاعب المذكور؟ وبالتالي فإن عملية الاستغناء عنه لن تكون ولن تتم إطلاقاً وإن كان الثمن حيال ذلك استقالتنا الجماعية ومغادرة النادي إلى غير رجعة.

معسكر
عن واقع الفريق اليوم، فقد أكد باسوس بأن الفريق سيغادر القامشلي قريباً لتنفيذ معسكر تدريبي في مدينة اللاذقية لمدة 10 أيام بناء على رغبة الجهاز الفني المشرف على الفريق، للوصول إلى القناعة الفنية المطلوبة بشأنه، على الرغم من ضيق اليد وعدم تعاون التنفيذية مع النادي فيما يخص مسألة الإعانات المالية التي تأتي من المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام، وتأخير تحويلها لصندوق الجهاد، ودون الاكتراث بكسر النادي نحو الديون التي وصل حجمها لي ولرئيس النادي الدكتور ريبر مسوّر مبلغ 6 ملايين ليرة سورية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock