عربي ودولي

رئيس كيان العدو يكلف الأربعاء رئيس الحكومة الجديد .. صوت واحد داخل الكنيست الفارق بين نتنياهو وغانتس

| روسيا اليوم – رويترز

أيد 55 نائباً إسرائيلياً إسناد مهمة تشكيل الحكومة إلى بنيامين نتنياهو، على حين أيد 54 نائباً تكليف بيني غانتس هذه المهمة، وجاء ذلك خلال المشاورات التي دعا إليها رئيس الاحتلال رؤوفين ريفلين.
وأوصى لمصلحة نتنياهو، كل من «الليكود» و«إلى اليمين» و«شاس» و«يهدوت هتوراه»، على حين أوصى لمصلحة غانتس، «القائمة المشتركة» و«المعسكر الديمقراطي» و«تحالف العمل» و«غيشر».
في حين امتنع «التجمع الوطني الديمقراطي» عن التصويت لمصلحة أي من المرشحين.
ونقلت القناة 12 الإسرائيلية تقديراتها أن يكلف ريفلين نتنياهو بتشكيل الحكومة، بعد عقده جلسة ثلاثية ينضم إليها غانتس. وسيصدر رئيس الاحتلال الإسرائيلي قراره النهائي يوم الأربعاء القادم.
وبعد انتهاء المشاورات، قال نتنياهو: إن الطريقة الوحيدة لتشكيل الحكومة هي الحوار لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وإذا أخفق المكلف الأول المنوط به تشكيل حكومة بالمهمة، حتى مهلة 4 أسابيع تنتهي في الـ23 من تشرين الأول المقبل، فسيتعين على ريفلين تمديد الفترة الممنوحة له لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة.
وعلى الرغم من التلميحات التي صدرت عن ريفلين سابقاً بأن «تمديد هذه المهلة، لـ14 يوماً آخر، لن يكون تلقائياً، كما كان الحال في الانتخابات السابقة»، غير أن موافقته على التمديد قد تمنح المكلف مهلة إضافية تنتهي في السادس من تشرين الثاني المقبل.
وخلال هذه المهلة، إذا أخفق نتنياهو بتشكيل الحكومة في فترة المهمة، يكون قد استنفد فرصه. وفي هذه الحالة تمنح لرئيس الاحتلال الإسرائيلي 3 أيام أخرى للتشاور مع الكتل البرلمانية، وفي التاسع من تشرين الثاني، سيتم تكليف مرشح آخر بتشكيل الحكومة.
ويمنح المرشح الآخر، بموجب قانون الاحتلال، مهلة 28 يوماً لتشكيل الحكومة، وإذا أخفق في مهمته، فسوف تمنح الكنيست مهلة 3 أسابيع لتسمية مرشح ثالث.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock