شؤون محلية

حملة لإزالة الإشغالات في شارع خالد بن الوليد … أصحاب الإشغالات يعودون مع بضائعهم من جديد!!

| محمود الصالح

أكد مصدر خاص لــ«الوطن» قيام لجنة من محافظة دمشق بحملة لإزالة المخالفات الواقعة في شارع خالد بن الوليد، وفي محيط جامع زيد وفي أول سوق باب سريجة والحديقة الموجودة في هذه المنطقة، وتمت مصادرة كميات كبيرة من الحديد والطاولات والخضر تجاوزت كمياتها حمولة 22 شاحنة.
وأضاف: أنه بناء على المهمة الدائمة لأعضاء المكتب التنفيذي، قام أعضاء من المكتب بحملة لإزالة التعديات على الأملاك العامة، حيث تم فك وإزالة البروزات من الأكشاك الثلاثة الموجودة في شارع خالد بن الوليد مقابل جامع زيد، وكذلك الزوائد المعدنية والخيم والشوادر المثبتة على سور الحديقة في ذلك الموقع، والتي تشغل الرصيف على محيط سور الحديقة، وتؤذي المارة وتعيق حركتهم.
كما قامت اللجنة بمؤازرة شرطة المحافظة بإزالة الألواح الخشبية والمعدنية والصناديق الفارغة البلاستيكية التي يستفيد منه أصحاب الإشغالات لحجز الشارع والرصيف والتي كانت مخبأة داخل الحديقة التي حولها أصحاب البسطات إلى مستودع للخضر والبضائع.
كما جرى حجز كميات من الخضر والمواد الغذائية والتي تشغل الأرصفة، وأجزاء من الشارع العام، وأرسلت المواد الغذائية إلى دار الكرامة للمسنين.
وتمت إزالة مخالفات الباعة وأصحاب المحلات والإشغالات والأنقاض والقاذورات المرمية داخل الحديقة وعلى محيطها، وبلغت كمية المخلفات والقاذورات بحدود 50م3 بحمولة 4 شاحنات، وإزالة عدد من البراميل المعدنية المهترئة التي يستخدمها أصحاب المحلات لحجز أماكن على الأرصفة والطريق. وتم تنظيم ضبوط إشغال أمام المحلات لـ19 محلاً.
ونظمت مديرية الشؤون الصحية ضبطين الأول في سوق باب سريجة بحق محل يبيع المخلل المخالف للشروط الصحية، والضبط الثاني لمحل يبيع الوجبات السريعة مقابل إشارة جامع زيد وحجز البرادين العائدين للمحل والموضوعين على الرصيف.
وقامت اللجنة بفك وحجز خزانة معدنية كبيرة وجد فيها تنكتان من زيت الزيتون. وحجز كمية من الألبان والأجبان والبيض وجدت ضمن خزانة مزروعة ضمن جدار جامع زيد. إضافة إلى حجز سيارة تحمل مولدة كهربائية أمام إحدى المطابع في المنطقة إضافة إلى منشار آلي للخشب تعود لورشة موبيليا.
هذا وأكد المصدر أن اللجنة طلبت من محافظ دمشق توجيه دائرة خدمات القنوات وجميع دوائر الخدمات بضرورة متابعة المخالفات والإشغالات بشكل يومي والاستعانة بالورشات المطلوبة من مختلف دوائر ومديرات المحافظة.
اللافت في الموضوع أنه وبعد انتهاء الحملة عادت الإشغالات والبسطات إلى مكان تموضعها السابق، كما هو الحال بعد كل حملات المحافظة، وكأنك يا بوزيد ما غزيت!
وأضاف المصدر أن أصحاب هذه الإشغالات وأمام جميع الناس أبدوا تحديهم للمحافظة بالقول: «لو صادرتم البضائع كل يوم سنبقى نعمل في هذه المنطقة».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock