سورية

صحيفة روسية اتهمت واشنطن بتنسيق هجمات الإرهابيين على قاعدة «حميميم» … لجنة أميركية تدعو ترامب لوقف سحب قواته من سورية!

| الوطن – وكالات

تكريساً للاحتلال الأميركي في شمال وشمال شرق سورية، دعت لجنة أميركية، إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى وقف سحب القوات الأميركية من سورية، واستعادة تمويلها لـ«قوات سورية الديمقراطية – قسد» الموالية لها، في حين اتهمت صحيفة روسية واشنطن بمساعدة الإرهابيين في سورية، وتنسيق هجماتهم على قاعدة «حميميم» الجوية.
وقالت اللجنة والتي تنضوي تحت مسمى «مجموعة دراسة سورية» الأميركية، في تقرير لها وجهته إلى الإدارة الأميركية: «لا يمكن للولايات المتحدة تجنب أو تجاهل الصراع في سورية»، حسب مواقع إلكترونية معارضة.
وحذرت اللجنة، من أن الحرب السورية لم تنتهِ، وأن تنظيم داعش الإرهابي لا يزال يمثل تهديداً، وأنه من دون استجابة أميركية حازمة مدعومة بقوات على الأرض، يمكن للتنظيم أن يزدهر.
و«مجموعة دراسة سورية» الأميركية، هي عبارة عن لجنة خارجية عيّنها «الكونغرس» الأميركي، ومكونة من 12 عضواً من الحزبين الأميركيين الرئيسيين، الجمهوري والديمقراطي، وتضم جمهوريين بارزين، مثل السيناتور السابق عن الحزب الجمهوري، مارك كيرك، والرئيس السابق لقيادة العمليات الخاصة بالجيش الأميركي، مارك كليفلاند، وسفيرين سابقين.
وأضافت اللجنة: «أن الولايات المتحدة لا تزال قادرة على التأثير في نتائج الحرب السورية بطريقة تحمي المصالح الأميركية»، مشيرة إلى أن الرئيس الأميركي أرسل مؤخراً رسائل متضاربة حول الوجود العسكري الأميركي في سورية، عقب اتخاذه قرار انسحابها مسبقاً.
وأشارت اللجنة في التقرير إلى «أن تقلبات إدارة ترامب أثارت الشكوك بين الحلفاء حول موثوقية أميركا»، لافتة إلى أن التحولات الحادة والانتكاسات في السياسة الأميركية، وفشل كبار المسؤولين الحكوميين في إعطاء الأولوية للقضية مع نظرائهم، قد قوضت مصداقية الولايات المتحدة وفعالية السياسة الأميركية».
وأوصت اللجنة بوقف سحب القوات الأميركية من سورية، واستعادة التمويل الأميركي للميليشيات الكردية الإرهابية الانفصالية مشيرة إلى أن الإدارة الأميركية بحاجة إلى تكثيف الجهود لمواجهة «الأزمة الإنسانية» في سورية، على حد قولها، بالإضافة إلى «قبول المزيد من المهجرين السوريين لإعادة توطينهم في الولايات المتحدة».
بدورها قالت الباحثة في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى دانا سترول: إن التقرير يقدم خريطة طريق لسياسة الحزبين الأميركيين الجمهوري والديمقراطي بشأن سورية، حسب المواقع.
على خط مواز، تحدثت صحيفة «فزغلياد» الروسية، عن مساعدة الولايات المتحدة الإرهابيين في سورية، وتنسيق هجماتهم على قاعدة «حميميم» الجوية الروسية، مشيرة إلى أن أميركا هي المستفيدة بالدرجة الأولى من هذا السلوك.
وعلق الخبير العسكري قسطنطين سيفكوف على تصريح وزارة الدفاع الروسية بأن الطائرات المسيرة التي أُسقطت فوق قاعدة «حميميم» تم تجميعها بمشاركة أخصائيين رفيعي المستوى.
وقال سيفكوف: «عادة ما يقولون في مثل هذه الحالات، ابحث عن المستفيد»، لافتاً إلى أن للولايات المتحدة مصلحة في استمرار الحرب في سورية، مضيفاً: «يجب أن ننطلق من حقيقة أن أميركا هي التي نظمت مراكز تدريب المقاتلين».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock