الأولى

واشنطن وأدواتها تمنعان إخراج المتبقين من «الركبان» … بغداد: غداً افتتاح معبر «القائم البوكمال»

| موفق محمد - وكالات

عاد التداول في توقيت افتتاح معبر «القائم البوكمال» إلى الواجهة من جديد، مع إعلان هيئة المنافذ الحدودية العراقية عن موافقة الحكومة العراقية على افتتاح المعبر الواقع على الحدود العراقية السورية غدا الاثنين، بعد استكمال كل الإجراءات المطلوبة.
ونقلت وكالة «سانا» الرسمية عن مدير الإعلام والعلاقات في الهيئة علاء الدين القيسي قوله: أن «رئيس الحكومة عادل عبد المهدي وافق على إعادة فتح معبر القائم البوكمال الحدودي بين العراق وسورية، أمام حركة نقل البضائع والأشخاص بين البلدين الشقيقين».
وأوضح القيسي أن هيئة المنافذ الحدودية استكملت مع الجهات المساندة لها، جميع المستلزمات الفنية والإدارية والأمنية لتأمين انسيابية حركة النقل.
على صعيد آخر، كشف مستشار هيئة المصالحة الوطنية وعضو «لجنة التنسيق السورية الروسية المشتركة» لعودة المهجرين والنازحين، أحمد منير محمد، أن الاحتلال الأميركي والتنظيمات الإرهابية التابعة له عرقلت تنفيذ خطة أممية لإخراج السكان المتبقين من «مخيم الركبان» كان من المفترض أن يبدأ تنفيذها أمس الأول الجمعة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أشار محمد إلى أن الأمم المتحدة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري كانتا قد أتمتا كل الاستعدادات لخروج النازحين، من حافلات وسيارات شاحنة كبيرة لنقلهم إلى مناطق سيطرة الدولة.
وأوضح أن عدد المواطنين الراغبين في الخروج وسجلوا أسماءهم بلغ أربعة آلاف شخص، كان من المفترض أن يتم إخراجهم على دفعتين والطاقة الاستيعابية ليوم الجمعة كانت نحو 2500».
ولفت محمد، إلى أنه ولدى التواصل مع وفد الأمم المتحدة والهلال الأحمر اللذين كانا داخل المخيم، تبين أن هناك عراقيل حالت دون خروج الأهالي، وقال: «التحالف الدولي وأميركا وإرهابيوها هم من منعوا الأهالي من الخروج، من أجل استخدامهم دروعاً بشرية»، مضيفاً: «حتى مساء أمس لم يخرج من المخيم سوى 250 شخصاً».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock