سورية

مخاوف من قيام «قسد» بتجنيد مسلحي داعش في صفوفها

| الوطن- وكالات

مع مواصلة ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد» الانفصالية الإرهابية احتجازها لمسلحي داعش داخل «مخيم الهول» في ريف الحسكة، ظهرت مخاوف وتحذيرات من قيامها بتجنيد هؤلاء في صفوفها لتحقيق مشروعها الانفصالي المزعوم.
وحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية ذكر المتحدث باسم «قسد» مصطفى بالي، في تغريدة عبر موقع «تويتر»، أن «الوضع في مخيم الهول يتدهور بشكل حاد، ومسلحي تنظيم داعش يكثفون من محاولات تجميع صفوفهم مرة أخرى»، لافتاً إلى أنّ هذا الأمر سيكون خطيراً للغاية في المستقبل ما لم تتحمل حكومات الدول مسؤولية مواطنيها المحتجزين».
ويقع «مخيم الهول» في ناحية الهول في ريف محافظة الحسكة بشمال شرق سورية ويحوي عشرات الآلاف من عائلات مسلحي تنظيم داعش الإرهابي ومسلحين من التنظيم ذكرت «قسد» أنهم سلموا أنفسهم لها، ومن بين المحتجزين دواعش أجانب مع عائلاتهم، وترفض الكثير من دولهم استعادتهم.
وأكّدت الكثير من التقارير، أنّ المخيم بات «أرضاً خصبة لزرع فكر التطرف والجهاد»، ويضم ما يزيد على 65 ألف شخص من المهجرين السوريين والعراقيين، بينهم آلاف النساء والأطفال من عوائل داعش، كانت نقلتهم ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية، من شرق دير الزور بعد أن سيطرت «قسد» على المناطق التي كان يوجد فيها التنظيم هناك.
وذكرت الوكالة قيام «قسد» بنقل وعزل أكثر من 200 طفل تتجاوز أعمارهم العشر سنوات، منهم أطفال مسلحي تنظيم داعش ومن جنسيات مختلفة، وآخرون أيتام سوريون واقتادتهم لجهة مجهولة.
وحذرت مصادر إغاثية تعمل داخل المخيم، بحسب الوكالة، من محاولة قيام «قسد» بنقل هؤلاء الأطفال إلى أحد معسكراتها بريف مدينة المالكية شمال شرقي الحسكة بهدف تجنيدهم للقتال في صفوفها، بعد إخضاعهم لتدريبات عسكرية على الأسلحة بإشراف قوات «التحالف الدولي» المزعوم الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية.
بدورها، ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أن أربع نساء في المخيم أصبن بجروح نتيجة إطلاق النار عليهن من قبل مسلحي «قسد» وسط تضارب الأنباء عما إذا أصبن أثناء تفريق الأخيرة لمظاهرة خرجن بها أو خلال عملية تمشيط نفذتها الميليشيا لاعتقال نساء حاولن تنفيذ حكم إعدام ميداني بحق امرأة خالفت فكرهن وأقدمن على طعن لاجئ عراقي ما أدى لإصابته بجروح.
وأشارت المواقع إلى أنّ امرأة داعشية قتلت وجرح سبع آخريات برصاص «الأسايش» أثناء تمشيطها المخيم واعتقالها 50 امرأة من قسم «المهاجرات» على خلفية إنشائهن محاكم سرية لمحاسبة النساء المخالفات لفكر التنظيم.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock