سورية

تقرير تحدث عن ارتفاع أعداد الذين حصلوا على الجنسية التركية! … تواصل تزايد أعداد المهجرين السوريين العائدين من دول الجوار

| الوطن- وكالات

مع تواصل عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم من الدول المجاورة، كشفت وسائل إعلام تركية عن إحصائيات متعلقة بهؤلاء المهجرين، تشير إلى ارتفاع إعداد الذين حصلوا على الجنسية في تركيا في دلالة على مساعي نظام رجب طيب أردوغان لاستغلالهم في الانتخابات.
وأفاد المركز الروسي للمصالحة في سورية ببيان نقلته قناة «المنار» أمس، بأنه «خلال الــ24 ساعة الماضية عاد 1423 لاجئاً (مهجراً) إلى الجمهورية العربية السورية من أراضي الدول الأجنبية، من بينهم 317 لاجئاً من لبنان عن طريق معبري جديدة يابوس وتلكلخ، إضافة إلى 1106 أشخاص عادوا من الأردن عبر معبر نصيب».
وأشار المركز إلى أن 336 نازحاً عادوا خلال الـــ24 ساعة الماضية إلى أماكن إقامتهم الدائمة داخل البلاد، بينما قامت الوحدات الفرعية التابعة لسلاح الهندسة العسكرية للجيش العربي السوري بعملية تطهير الأراضي من الألغام على مساحة 2.4 هكتار، إضافة إلى قيام الخبراء باكتشاف وتدمير 35 عبوة قابلة للانفجار.
في غضون ذلك، كشفت وسائل إعلام تركية عن إحصائيات متعلقة بالمهجرين السوريين تضمنت أرقاماً محدثة حول أعداد الحاصلين منهم على الجنسية التركية، بحسب ما نقلت مواقع إلكترونية معارضة عن تقرير أعده كبير مفتشي المِلكية المتقاعد محمود إسن.
وجاء في التقرير: «إن أعداد السوريين في تركيا شهدت ارتفاعاً خلال عام 2019 عن العام الذي سبقه بـ 40.671 سورياً، حيث بلغ مجموعهم 3.663.863 لاجئاً (مهجراً)، بحسب آخر إحصائية رسمية كشفت عنها وزارة الداخلية».
ولفت إلى أن الزيادة جاءت على الرغم من ارتفاع أعداد السوريين العائدين إلى مناطق سيطرة الميليشيات المسلحة في الشمال السوري بـ62.210 أشخاص، ليبلغ مجموعهم العام نحو 354 ألف سوري.
وبلغ عدد السوريين المُعاد توطينهم في دول القارتين الأوروبية والأميركية 39.595 سورياً خلال الفترة الممتدة بين عامي 2014- 2019، وكان نصيب القارة الأميركية من تلك الأعداد 15.647 مهجراً سورياً أُعيد توطينهم في عدد من دولها جاء في مقدمتها كندا.
كما بلغت أعداد المهجرين السوريين المُعاد توطينهم في الدول الأوروبية 23.948 سورياً، كان لألمانيا النصيب الأكبر منهم باحتضانها 8.389 شخصاً.
أما بالنسبة لأعداد المهجرين السوريين الحاصلين على الجنسية التركية، فقد ارتفعت، بحسب التقرير إلى 92.280 سورياً، أُدرجت أسماء 53.099 شخصاً منهم في سجلات الناخبين التي أعدها المجلس الأعلى للانتخابات التركية قبل انعقاد انتخابات الإدارة المحلية الأخيرة في 31 آذار الماضي.
ويشير ارتفاع إعداد المهجرين السوريين الذين حصلوا على الجنسية في تركيا إلى مساعي نظام رجب طيب أردوغان إلى استغلالهم في أي عمليات انتخابات قادمة.
يشار إلى أن النظام التركي يدعم تنظيمات إرهابية وميليشيات مسلحة منذ بدء الأزمة السورية قبل أكثر من ثماني سنوات التي تسبب بتهجير ملايين السوريين من قراهم إلى دول الجوار، خاصة تركيا التي دأب نظامها على استغلالهم وابتزاز الغرب بهم.
وقام النظام التركي بمنح جنسيات لهؤلاء السوريين أغلبهم من ذوي الكفاءات لتفريغ سورية منهم (أطباء- مهندسين- اقتصاديين ورجال أعمال..)، على حين يقوم مؤخراً بترحيل الكثير منهم قسراً إلى مناطق سيطرة الميليشيات المسلحة في الشمال السوري.
ووفقاً للتقرير، فقد انخفض عدد السوريين المقيمين داخل مراكز الإيواء البالغ عددها 13 مركزاً من 142.803 سوريين إلى 63.340، أي بمعدل 55.6 بالمئة، وأغلقت السلطات التركية 6 من تلك المراكز، كما ارتفعت نسبة التحاق الأطفال بالمدارس الابتدائية حتى 96.32 بالمئة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock