سورية

طالبتا أميركا بمغادرة الأراضي السورية التي تحتلها … دمشق وموسكو: واشنطن أحبطت عملية إخراج المدنيين من «الركبان»

| الوطن– وكالات

اتهمت سورية وروسيا أميركا بإحباط خطة إخراج المدنيين من «مخيم الركبان» بسبب عدم تنفيذ التزاماتها بهذا الخصوص، وطالبتنا قوات الاحتلال الأميركي بمغادرة الأراضي السورية.
وقالت الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية حول عودة المهجرين السوريين في بيان نقلته وكالة «سانا»: إنه «نتيجة لعدم وفاء الجانب الأميركي بالتزاماته تعطل تنفيذ هذه المرحلة من خطة إخراج المدنيين من «مخيم الركبان» حيث وصل إلى ممر جليغم أمس الأول (الأحد) 336 شخصاً بدلاً من ألفي مواطن يخططون لمغادرة المخيم» إلى مناطقهم المحررة من الإرهاب.
وطالبت الهيئتان الجانب الأميركي بمغادرة الأراضي السورية التي يحتلها على الفور وعدم عرقلة جهود الحكومة السورية لإنجاح عمل لجنة مناقشة الدستور وتطهير المنطقة من الإرهابيين.
وكان رئيس مكتب التنسيق الروسي الخاص بملف إعادة المهجرين السوريين العقيد ليونيد أنطونيك، أعلن في 18 الشهر الجاري عن تلقيه من المنسق العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سورية، «خطة لإخراج السكان المتبقين من مخيم الركبان»، سيبدأ تنفيذها في 27 أيلول الحالي (يوم الجمعة الماضي)، على حين أشار رئيس المركز الروسي للمصالحة في سورية اللواء أليكسي باكين «إلى أن إخراج سكان المخيم سيكون بمجموعات تضم من 3000 إلى 3500 شخص، في غضون 30 يوماً».
ومنذ عام 2014 يقيم في «مخيم الركبان» بمنطقة التنف على الحدود السورية الأردنية وعلى امتداد 7 كم أكثر من 50 ألف مواطن سوري أمنت الدولة بالتعاون مع روسيا الاتحادية والهلال الأحمر العربي السوري خروج أكثر من 29 ألف مدني منهم بعد تأمين مراكز إقامة مؤقتة لاستقبالهم مزودة بجميع متطلبات الإقامة وتقديم الأغذية والعناية الصحية.
وللتخفيف من معاناة المدنيين القاطنين في المخيم أدخلت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بالتعاون مع الأمم المتحدة في الـ8 من أيلول الفائت قافلة مساعدات إنسانية من 22 شاحنة إلى المخيم محملة بالمواد الغذائية وذلك تمهيداً لتسهيل خروج العائلات الراغبة في مغادرة المخيم إلى مراكز الإقامة المؤقتة.
وتحتجز قوات الاحتلال الأميركية في منطقة التنف آلاف المدنيين وتؤمن الغطاء والدعم لمجموعات إرهابية تنتشر في المخيم وتعمل على ابتزاز المهجرين والسيطرة على معظم المساعدات الإنسانية التي تصل إلى المخيم مما يفاقم الأوضاع الكارثية للمدنيين ويهدد حياة الكثيرين منهم وخاصة الأطفال.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock