الأولى

وزير النفط أحرج أمام «الشعب» وتلقى انتقادات لاذعة: ننتظر حلولاً وليس خطابات وتصريحات بعيدة عن الواقع … نواب: رداءة البنزين ليست محل شك وسياراتنا تعطلت

| محمد منار حميجو

لم يعجب أداء وزارة النفط العديد من أعضاء مجلس الشعب إذ وجّه بعضهم انتقادات حادة وصل بعضها إلى وصف ما تقوم به الوزارة بـ«مجرد جعجعة من دون طحن»، وبأنها تعلق فشلها في إدارة ملف الغاز والمازوت والبنزين على الأزمة والحصار. وظهرت ملامح الغضب بشكل واضح على وجه وزير النفط «علي غانم» أثناء رده على مداخلة النائب حسين عباس خلال الجلسة المخصصة لأداء الوزارة، فعدَّ النائب عباس عرض وزير النفط لا يختلف كثيراً عن عروضه السابقة.
وأضاف عباس: في كل مرة يلقي علينا وزير النفط محاضرة بالأزمة وتداعياتها على وزارته وعلى الشعب السوري، مضيفاً: ننتظر حلولاً وليس خطابات لا تطعم خبزاً ولا تحسن دخلاً ولا تحل مشكلة.
وأشار زميله عبد الرحمن أزكاحي إلى أن التصريحات الفضفاضة للإعلام وبعدها عن الواقع وعدم دقتها بأغلب الأحيان تدفع بالمواطن لتوجيه أسئلة على الأقل لأعضاء مجلس الشعب حول ما يصرح به وزير النفط حينما يتحدث عن كمية 400 أو 200 لتر لكل أسرة فهناك شعور أنها لا تصل للكثير من المواطنين حتى 50 لتراً.
وأشار النائب محمود العبد السلام إلى أن مادة البنزين رديئة وسيارته تعطلت مرتين لرداءتها، في حين قال زميله معين نصر: لو أجرينا استفتاء تحت القبة حول عدد سيارات الزملاء التي تعطلت فسنجد أن نسبتها كبيرة، وقال النائب موعد ناصر: قرفنا من رائحته المقززة بالسيارات القديمة والحديثة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock