سورية

بعد إعلان الانسحاب من شمال سورية.. الإعلام «الإسرائيلي» يهاجم ترامب: ثرثار وطائش!

| الوطن- وكالات

شن الإعلام «الإسرائيلي» هجوماً عنيفاً على الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد إعلانه الانسحاب من شمال سورية، ووصفه بـ«الثرثار» و«الطائش»، وسط مزاعم بأن كيان الاحتلال فوجئ بقراره السماح للنظام التركي بتنفيذ عملية عسكرية ضد الميليشيات الكردية شرق الفرات.
وأوردت الصحف «الإسرائيلية»، حسب موقع «روسيا اليوم» الإلكتروني، أن «إسرائيل فوجئت بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، السماح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالشروع في عملية عسكرية» شرق الفرات.
وحسب تلك الصحف، «وضع توقيت الإعلان، كبار المسؤولين في النظام الأمني والسياسي في «إسرائيل» في حالة دهشة مطلقة»، ونقلت عن بعض المصادر: أن «هذا الأمر لم يطرح لنقاش جدي، وربما لم يتم مناقشته، في اجتماع مجلس الوزراء السياسي – الأمني (الإسرائيلي)».
وإذ ذكر إعلام الاحتلال، أن «أي مسؤول في «إسرائيل» لم يعلق علانية على القرار، الذي أدانه مسؤولون (أميركيون) جمهوريون»، أشار إلى أنها «المرة الثانية التي يفاجئ فيها ترامب «إسرائيل» بقرار يتعلق بسورية، بعد أن قرر سحب القوات الأميركية في كانون الأول الماضي».
وفي سياق متصل، قال ما يسمى «رئيس الأركان» في جيش الاحتلال «الإسرائيلي»، أفيف كوخافي، وفق «روسيا اليوم»، إننا «نراقب عن كثب ونجري تقييمات للوضع ونتخذ قرارات مهنية تؤدي إلى إحباط التهديدات، إلى جانب الحفاظ على التوازن»، وأضاف: «لن نسمح بإلحاق الضرر بـ«إسرائيل»، وإذا حدث ذلك، فسنرد بقوة».
وكان الرئيس الأميركي، قال الإثنين، إنه حان الوقت لتخرج الولايات المتحدة «من الحروب السخيفة التي لا نهاية لها في سورية»، وذلك بعد أن أعلن البيت الأبيض عن سحب قوات احتلالية أميركية من شمال شرق سورية قبيل العملية العسكرية العدوانية التي ينوي النظام التركي شنها ضد الميليشيات الكردية هناك.
كما شن إعلام كيان الاحتلال، «هجوما عنيفا» على ترامب، وركزت عدة وسائل منه، وفق موقع «عربي 21» الإلكتروني القطري الداعم للتنظيمات الإرهابية، على فكرة أن ترامب «يتحدث كثيراً، ولا يفعل شيئاً»، إذ قالت «القناة 12 الإسرائيلية»: إن الرئيس الأميركي «ثرثار وطائش».
وحسبما نقلت وكالة «معا» الفلسطينية، فإنه مما زاد من عداء إعلام الاحتلال تجاه ترامب، شتمه اليهود المنتمين إلى الديمقراطيين في أميركا.
وذكرت الوكالة أن إعلام الاحتلال، شن آخر هجوم له بالتزامن مع تصاعد تهديدات النظام التركي بسن عدوان ضد الميليشيات الكردية شرق الفرات، إذ عنونت صحيفة «يديعوت أحرنوت»: «أميركا تتخلى عن حلفائها الأكراد وتعطي الضوء الأخضر لأردوغان بشن حرب عليهم».
وقالت «معا»: إن المحللين الذين يظهرون على إذاعة كيان الاحتلال، وبقية الإذاعات، زادوا من الأوصاف المسيئة بحق ترامب، على نحو غير مسبوق.
ورأى قياديون من حزب «الليكود»، أن «إيران أكثر جرأة وقوة بأس، وجاهزة للهجوم على «إسرائيل» دون رحمة، وأن ثرثرات ترامب لن تنفعهم»، قائلين عن ترامب: إنه «يترنح على كرسي الحكم ولم يعد يملك ما يعطيه لإسرائيل».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock