سورية

أحبط هجوماً للدواعش في بادية السخنة … رداً على تصعيد اعتداءاتها.. الجيش يدمي «النصرة» في ريفي حماة وإدلب

| حمص- نبال إبراهيم - حماة- محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن- وكالات

كبد الجيش العربي السوري، أمس، تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والميليشيات المسلحة المتحالفة معه خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، رداً على تصعيد اعتداءاته على نقاطه في ريفي حماه وإدلب، في وقت أحبطت وحدات منه، هجوماً لتنظيم داعش الإرهابي على أحد أرتاله في بادية السخنة، وقتله العديد من مسلحيه.
وبيَّنَ مصدر ميداني لــــ«الوطن»، أن التنظيمات الإرهابية المتمركزة في ريف حماة الشمالي الغربي، اعتدت برمايات صاروخية على نقاط للجيش في سهل الغاب الغربي فسقطت بعيدة عنها، كما اعتدت تنظيمات إرهابية أخرى تتمركز في قطاع ريف إدلب من منطقة خفض التصعيد بقذائف هاون على نقاط للجيش شرقي مدايا اقتصرت أضرارها على الماديات.
وأوضح المصدر، أن وحدات الجيش المتمركزة في محيط منطقة خفض التصعيد للمراقبة وفي خان شيخون، دكت بالمدفعية الثقيلة مصادر إطلاق القذائف الصاروخية الإرهابية في سهل الغاب في ريف حماة الغربي محققة فيها إصابات مباشرة.
كما استهدفت وحدات الجيش، حسب المصدر، نقاط تمركز تنظيم «النصرة» في محور السرمانية والحواش في قطاع ريف حماة، وفي كفرنبل وحاس وكفروما وكفرسجنة ومعر حرمة ومعر زيتا والحامدية وأم الصير في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن تكبيد التنظيم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
وفي السياق، أكد المصدر، أن التنظيمات الإرهابية واصلت ولليوم الثلاثين على التوالي، منع خروج الأهالي من معبر أبو الضهور في ريف إدلب الشرقي نحو خان شيخون والقرى الآمنة التي حررها الجيش الشهر الماضي.
ولفت المصدر إلى أن التنظيمات الإرهابية تقصف بالأسلحة الرشاشة، النقاط القريبة من المعبر كلما حاول الأهالي الراغبون في المغادرة نحو مناطق سيطرة الجيش.
من جهة ثانية، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة لـــ«النصرة» في بلدة الفوعة بالقرب من إدلب، حسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض الذي ذكر أنها تسببت بإصابة شخص بجروح خطرة، وأضرار مادية.
بموازاة ذلك، قتل وجرح ما لا يقل عن 12 عنصراً من قوات حرس الحدود التركية خلال اشتباكات بالأسلحة الثقيلة مع ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية – قسد» في منطقة عين العرب في ريف حلب، وفق ما ذكر «المرصد».
كما دارت اشتباكات عنيفة بين ميليشيا «مجلس منبج العسكري» التابع لـ«قسد» والمليشيات الموالية للاحتلال التركي، على محور قرية الهوشرية شرق مدينة منبج، أدت حسب «المرصد»، إلى مقتل 7 مسلحين من الميليشيات الموالية للاحتلال التركي وجرح آخرين خلال محاولة تقدم الأخيرة التي باءت بالفشل.
أما في ريف حمص الشرقي، فقد ذكر مصدر ميداني لــ«الوطن» أن قوات الجيش تواصل عملية تمشيط لأجزاء من بادية حمص الشرقية كانت بدأتها منذ يومين، وذلك بهدف تطهير الجيب الممتد من المحور الشمالي الشرقي لبادية السخنة وصولاً إلى الجنوب الشرقي لها من مسلحي داعش الذين ينشطون في هذه المنطقة، لافتاً إلى أن القوات اشتبكت مع مسلحي التنظيم على عدة اتجاهات خلال تقدمها في البادية وقضت على عدد من أفرادهم.
وبموازاة ذلك، تمكنت قوات الجيش من إحباط هجوم لمسلحين من تنظيم داعش على أحد الأرتال العسكرية المارة على المحور الشمالي الغربي لبلدة السخنة في أقصى ريف حمص الشرقي، وذلك بعد اشتباكات عنيفة طالت لعدة ساعات، تمكنت خلالها القوات من إفشال الهجوم بالكامل وإيقاع عدد من الدواعش قتلى ومصابين، على حين تم تسجيل عدد من الإصابات في صفوف العسكريين جراء الكمين والاشتباكات.
بدوره، قام الطيران الحربي بسلسلة عمليات تمشيط جوي على امتداد البادية الشرقية، نفذ خلالها عدة غارات استهدفت تحركات لمسلحي داعش على عدة محاور، وكبدهم خسائر بالأرواح والعتاد.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock