سورية

قضى على دواعش في البادية الشرقية … إرهابيو إدلب يرفعون من وتيرة اعتداءاتهم.. والجيش يدميهم

| حماة - محمد أحمد خبازي - حمص - نبال إبراهيم - دمشق – الوطن - وكالات

زادت التنظيمات الإرهابية في شمال غرب البلاد من وتيرة تصعيدها، بالاعتداء على القرى ونقاط الجيش العربي السوري، ما دفع الجيش لاستهداف مواقعها بمدفعيته الثقيلة بالترافق مع استهداف الطيران الحربي الروسي لنقاط انتشارها بشكل مكثف، ما كبدها خسائر فادحة بالأرواح والعتاد والمعدات.
وفي التفاصيل، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الإرهابيين المتمركزين في ريف حماة الغربي اعتدوا صباح أمس بقذائف صاروخية عيار ١٢٠ مم على نقاط للجيش وقرى الرصيف والعزيزية والحويز بسهل الغاب الغربي اقتصرت أضرارها على الماديات.
وكان الإرهابيون اعتدوا ليل أول من أمس، على تلة الكركات شرق شمال قلعة المضيق ما أدى إلى إصابة عنصر من الجيش بشظايا، وعلى نقطة للجيش شمال مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي من دون وقوع ضحايا أو أضرار.
وأوضح المصدر، أن الجيش رداً على هذه الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار المعلن من قبل الجيش أواخر آب الماضي، دك بمدفعيته الثقيلة تحركات ومواقع تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه بسهل الغاب الغربي محققاً فيها إصابات مباشرة.
كما استهدف الجيش، حسب المصدر، مواقع الإرهابيين وتحصيناتهم في ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي وتحديداً في حاس ومعرة شورين ومعرة حرمة وكفرنبل ومعرة النعمان وحزارين وجبالا وكفر سجنة والكتيبة المهجورة، ما أسفر عن مقتل العديد منهم وجرح آخرين وتدمير عتادهم الحربي.
بدوره، شن الطيران الحربي الروسي غارات مكثفة على مواقع للمجموعات الإرهابية المسلحة في جبل الأربعين وشرق نحلة بريف إدلب الشرقي ما أدى إلى تدميرها على رؤوس من كان مختبئاً فيها من إرهابيين، وفق المصدر.
وأكد المصدر، أن تنظيم «النصرة» منع ولليوم الواحد والثلاثين على التوالي الأهالي من الخروج من معبر أبو الضهور نحو مناطق الدولة الآمنة.
ولفت إلى أن الإرهابيين وسّعوا من رقعة حقول الألغام التي زرعوها بالعبوات الناسفة ورفعوا المزيد من السواتر والتحصينات بالطرقات المؤدية إلى المعبر، إمعاناً بإجراءاتهم التعسفية وإرعاب المواطنين الراغبين بمغادرة مناطق الإرهابيين للحيلولة بينهم وبين المعبر.
من جهة ثانية، تواصل الفلتان الأمني في مناطق سيطرة الاحتلال التركي وميليشياته المسلحة، إذ ضرب انفجار جديد مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أنه ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت في حي المحمودية بالمدينة، ما تسبب في وقوع أضرار مادية.
إلى البادية الشرقية، حيث ذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف حمص الشرقي لـ«الوطن»، أن الجيش استهدف أمس فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي شمال مدينة السخنة، وتمكن من إيقاع عدد من مسلحي التنظيم قتلى ومصابين.
كما استهدف الجيش وفق المصدر فلول التنظيم على اتجاه محيط الطريق الدولي الواصل إلى بادية دير الزور في أقصى بادية السخنة، تزامناً مع قصف مدفعي نفذه على نقاط انتشار مسلحي التنظيم على طول خط الاشتباك ما أدى لمقتل وإصابة عدد من مسلحي داعش.
على خط مواز، شن الطيران الحربي السوري عدّة غارات جوية استهدف خلالها مواقع وتحركات لفلول داعش في محيط بادية السخنة وعلى اتجاه محيط المحطة الثالثة وسد عويرض في أقصى ريف حمص الشرقي، ما أسفر عن إيقاع إصابات مباشرة في صفوف التنظيم، وفق المصدر.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock