شؤون محلية

رصد 250 مليوناً للصندوق المنشأ للتأمين على الثروة الحيوانية … الإبراهيم: 100 مليون من الاتحاد لإقامة معمل للعصائر في اللاذقية

| طرطوس- محمد حسين

بيّن رئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد الإبراهيم أنه تم إنشاء صندوق للتأمين على الثروة الحيوانية وتم رصد مبلغ 250 مليون ليرة لهذه الغاية، مشيراً إلى أن التأمين على الأغنام قد لا يكون ضرورياً على حين أن تأمين الأبقار هو أكثر من ضرورة للمربين مطالباً بتفعيل الدور الاجتماعي للجمعيات الفلاحية في موضوع الشهداء والجرحى.
وأكد الإبراهيم خلال حضوره المؤتمر نصف المرحلي لاتحاد فلاحي طرطوس أن الاتحاد قدم مبلغ 100 مليون ليرة لإقامة معمل للعصائر في اللاذقية.
وتركزت مداخلات الأعضاء على موضوع الطرق الزراعية وتزفيتها وحل مشكلة الصرف الصحي وترحيل الأغنام الوافدة من المحافظة والعمل على مشكلة تلوث نبع الغمقة بالصرف الصحي وكذلك موضوع الأسمدة وتفعيل عمل الإرشــاديات الزراعيــة التي وصفهــا المداخــل بالجيــش من الموظفــين الــذي لا يعمل والعمل على تأمين الأدوية الزراعية وتفعيل دور التنمية الزراعية.
كما نال موضوع التحديد والتحرير نصيبه من المداخلات خاصة المشكلات التي أفرزها هذا التحديد في بلدة بيت شوهر وغيرها وكذلك موضوع الكوارث الطبيعية وصندوق التعويض عنها وضرورة الاهتمام بالدواجن ودعم هذا النشاط الزراعي الذي هجره أكثر من نصف العاملين فيه والعمل على ترخيص الآبار الارتوازية وتخفيض رسومها وتوحيد أوزان أكياس الأعلاف وزيادة أسعار التبغ وخاصة البلدي.
وفي موضوع الثروة السمكية طالبت المداخلات بوجود أكثر من مزاد في المحافظة على غرار اللاذقية فهناك 10 مزادات على حين ليس في طرطوس سوى مزاد واحد يحتكره مجلس المدينة إضافة إلى تقاضيه رسوماً إضافية من 40 زورق صيد في المارينا.
كما طالبت المداخلات بتشميل الحاصلات الزراعية بالتأمين والتوسع في إنشاء السدات المائية وتنفيذ المخطط منها وتعزيل خطوط النار في الغابات.
محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى أجاب عن مداخلات الحاضرين مستعرضاً ما تنتجه طرطوس باعتبارها السلة الغذائية لسورية مؤكداً أنه يجري حالياً التعاقد لإقامة معمل للأدوية الزراعية وآخر للنباتات الطبية وأيضاً معمل للكونسروة ومشروع لاستخراج الملح في بانياس كما تم التعاقد على إقامة مزارع للسمك في الحميدية مبيناً أن هناك توجهاً لإلغاء احتكار مجلس المدينة لموضوع مزادات السمك والموضوع في طور المعالجة.
وتحدث رئيس اتحاد فلاحي المحافظة مضر أسعد عن التعاون المثمر مع الجهات المعنية لحل أغلب المشكلات المحلية.
وطالب بضرورة الاهتمام بموضوع تصدير الحاصلات الزراعية.
وقام بتقديم الإجابات عن أغلب المداخلات ففي موضوع استيراد محاصيل زراعية وقت المواسم بيّن أن هذا الموضوع لم يحصل منذ سنتين وفي وجود أمر كهذا تكون البضاعة أدخلت تهريباً ويجب الإبلاغ عنها مشيراً إلى أن الحكومة ستتدخل في حال انخفضت أسعار بعض المواد الغذائية عن التكلفة وهي البيض والفروج والزيتون والبندورة والبطاطا.

توصيات

هذا وقد خلص المؤتمر إلى عدة توصيات في ختام أعماله أبرزها ضرورة العمل مع الجهات المعنية لخفض تكاليف الإنتاج الزراعي ليصبح المنتج قادراً على المنافسة في الأسواق الخارجية ووضع خريطة زراعية متكاملة للقطر يراعى فيها التنوع البيئي والمساحي لكل محافظة وتنوع الإنتاج وتشكيل هيئة مشرفة على التصدير ومنح الشهادات الخاصة بذلك ودعم الصادرات الزراعية وأن يكون الدعم لأي محصول على الكمية المنتجة من المحصول، والإسراع بتعديل قانون الاستملاك وتطوير الزراعة وصناعة الحرير الطبيعي، والإسراع بإنجاز أعمال التحديد والتحرير وإزالة الشيوع في المحافظات ورفع سعر التبغ بما يتناسب مع تكلفة الإنتاج وجهد الفلاح ودعم هيئة البحوث العلمية الزراعية لإنتاج جميع أنواع البذار بما فيها بذور الزراعات المحمية.
ومنها أيضاً العمل على دعم الجمعيات النوعية المتخصصة لتؤدي دورها بغية خدمة الفلاحين وقيام لجان التفتيش والمراقبة في الجمعيات بدورها بشكل جيد ودعم المنظمة بمشروعات جديدة ذات ريعية داعمة للمنظمة، والحدّ من الزحف الإسمنتي على الأراضي الزراعية والتوسع في خطة شق الطرق الزراعية وخاصة في الغابات وبالتنسيق مع التنظيم الفلاحي وتنظيم عمل أسواق الهال وتطوير عملها ليصبح متكاملاً لناحية تصريف الإنتاج خارج القطر وتخفيض نسبة العمولة إلى ما دون 5 بالمئة وتخصيص محافظة طرطوس ببذار القمح لكونه تجود زراعته في المحافظة وخاصة في سهل عكار.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock