عربي ودولي

أكثر من مئة حريق في لبنان … والسلطات تطلب مساعدة خارجية لإخمادها

| وكالات

شهد عدد من المناطق اللبنانية اندلاع أكثر من مئة حريق ما أدى إلى نقل 18 شخصاً إلى المشفى, وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن الحريق المندلع في منطقة المشرف في جبل لبنان منذ يومين لم يتوقف رغم الجهود المكثفة التي يقوم بها المعنيون من عناصر الدفاع المدني في مراكز الشوف وصيدا وبيروت والضاحية بمواكبة من الجيش اللبناني وطائرات الإخماد.
وأضافت الوكالة إن الحريق توسع إلى حد كبير حيث انتشرت رقعة النيران بفعل سرعة الرياح الساخنة التي وصلت من خلالها إلى أربعة منازل في المشرف وأحرقتها بالكامل بينما طالت شرفات منازل أخرى بعدما أخلاها السكان منذ ليل أول أمس بسبب شدة الاختناق التي أثرت في العشرات ولتجنب الأسوأ.
ووفق الوكالة فقد انتقلت الحرائق ليلاً من المشرف باتجاه الدامور والدبية وكفرحيم وكفرمتى وتمتد النيران على مساحة آلاف الأمتار التي حولت مداخل الشوف وبيروت وصيدا إلى دخان يلف المنطقة بكاملها.
وأفادت الوكالة بنشوب حريق هائل بين الخراب والمطرية أتى على مساحات واسعة من الأراضي مضيفة إن حريقا آخر لا يزال مستعرا في أحراج مناطق مزرعة يشوع والقرنة الحمراء وزكريت.
من جهته أعلن الصليب الأحمر اللبناني عن نقل 18 شخصاً إلى المستشفيات وتقديم الإسعافات لـ88 آخرين إثر الحرائق التي اندلعت في حراج عدد من المناطق وأتت على مساحات واسعة من الأشجار الحرجية المتنوعة، موضحاً أنها لامست عدداً من المنازل.
وأكد الصليب الأحمر اللبناني أنه وضع فرقه في حال من الاستنفار كما أقام مستشفى ميدانياً أمام مركزه في الدامور.
بدوره قال المدير العام للدفاع المدني اللبناني العميد ريمون خطار أمس إن هناك نحو 104 حرائق مندلعة على الأراضي اللبنانية وتعمل نحو 200 آلية من الدفاع المدني على إخمادها.
وتحدث خطار عن وقوع 5 إصابات طفيفة بين عناصر الدفاع المدني، إضافة إلى انفجار20 لغماً جراء الحرائق في منطقة الشوف، مشيراً إلى أن الحرائق في الشوف لم يشهدها لبنان منذ عشرات السنين، مبيناً أنه يتم التواصل مع كل المعنيين للمساهمة في إخمادها.
كما شملت الحرائق في لبنان أحراج زغرتا والدبية والقرنة الحمراء وأحراج المتن وغيرها.
إلى ذلك أعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان أن وحدات من الجيش قامت بالاشتراك مع عناصر من الدفاع المدني وبمؤازرة أربع طوافات تابعة للقوات الجوية بمحاصرة الحرائق الكبيرة التي اندلعت في خراج بلدات جعيتا والقرنة والحورا وبنعشي ومزيارة والمشرف والدبية والشوف وأنها لا تزال تعمل على إخمادها.
وأشار البيان إلى وجود بعض العوائق من دخان كثيف وخطوط التوتر العالي التي تمنع التدخل السريع والفعال، لافتاً إلى أن قيادة الجيش وضعت عدداً من الطوافات في حالة جهوزية تامة في القواعد العسكرية كافة للتدخل عند حصول أي تطور في مختلف المناطق اللبنانية.
في هذه الأثناء أوعز الرئيس اللبناني ميشال عون بوضع كل الإمكانات بتصرف الفرق التي تتولى عمليات إطفاء الحرائق كما طالب بفتح تحقيق في الأسباب التي أدت إلى توقف طائرات الإنقاذ وإطفاء الحرائق عن العمل منذ سنوات إلى جانب إجراء كشف سريع على الطائرات والإسراع بتأمين قطع الغيار اللازمة لها.
من ناحيتها أعلنت وزارة الداخلية اللبنانية أن الطوافات القبرصية تشارك في عمليات إخماد الحرائق، كما أشارت إلى استجابة اليونان لطلب لبنان مساعدته في إطفاء الحرائق حيث ستوفد طائرتين.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock