عربي ودولي

روسيا والصين تبنيان أكبر مصنع للبتروكيميائيات في العالم … بكين تؤكد رفضها تدخل واشنطن في شؤونها الداخلية

| شينخوا - روسيا اليوم – سانا

أعربت الصين عن استنكارها الشديد ومعارضتها القوية لموافقة مجلس النواب الأميركي على ما يسمى بقانون «هونغ كونغ لحقوق الإنسان والديمقراطية».
ونقل موقع وزارة الخارجية الصينية عن المتحدث باسمها قينغ شوانغ قوله أمس إن «الوضع الراهن في هونغ كونغ لا يمت بصلة لحقوق الإنسان والديمقراطية بل إن القضية الحقيقية هي إنهاء العنف على الفور واستعادة النظام وحماية سيادة القانون».
وشدد قينغ على أن «مجلس النواب الأميركي يتجاهل الحقائق ويشوهها عبر تغافل الإشارة إلى المخالفات الجنائية الخطيرة مثل الحرق العمد وتحطيم المتاجر والعنف ضد ضباط الشرطة والتشدق بقضية حقوق الإنسان والديمقراطية» معتبراً أن هذا «المعيار مزدوج ويكشف بشكل كامل النفاق المريع للبعض في الولايات المتحدة بشأن حقوق الإنسان والديمقراطية ونواياهم الخبيثة لتقويض ازدهار هونغ كونغ واستقرارها لاحتواء تنمية الصين».
وحذر من أنه إذا أصبح هذا التشريع بالفعل قانونا فإنه لن يلحق الضرر بمصالح الصين والعلاقات الصينية الأميركية فحسب بل سيلحق الضرر أيضاً بمصالح الولايات المتحدة بشكل خطير وستتخذ الصين بالتأكيد تدابير مضادة قوية ردا على القرارات الخاطئة من جانب الولايات المتحدة للدفاع عن سيادتها وأمنها ومصالحها التنموية.
وجدد قينغ التأكيد على أن هونغ كونغ جزء من الصين وأنها شأن داخلي صيني محض داعيا الجانب الأميركي إلى وضع تقييم واضح عن الوضع والتوقف فوراً عن دفع التشريع المتعلق بهونغ كونغ.
وكان مجلس النواب الأميركي ناقش ومرر أول أمس تشريعاً يحمل مسمى قانون هونغ كونغ لحقوق الإنسان والديمقراطية في إطار السياسات الأميركية القائمة على التدخل في شؤون الدول المستقلة وذات السيادة.
إلى ذلك ذكر قينغ شوانغ أمس أن عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي سيقوم بزيارة رسمية إلى جنوب إفريقيا ويحضر اجتماعات في فرنسا وسويسرا من 17 إلى 23 تشرين الأول.
وأوضح قينغ في مؤتمر صحفي أنه وخلال زيارة وانغ إلى جنوب إفريقيا، سيلتقي مع رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا.
وخلال زيارته إلى فرنسا، سيلتقي وانغ القادة الفرنسيين ويشارك في رئاسة الاجتماع الخامس للآلية رفيعة المستوى للحوار بشأن التبادلات الشعبية بين الصين وفرنسا.
وخلال زيارة وانغ إلى سويسرا، سيلتقي مع رئيس الاتحاد السويسري أولى ماورر.
في هذه الأثناء التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ أمس رئيس وزراء نيوزيلندا السابق جون كي.
وأشار شي إلى أن الوضع في العالم الآن يشهد تغيرات عميقة ومعقدة، قائلاً إن الصين أصبحت أكثر رغبة في التعاون مع الدول الأخرى وفقاً للوضع الجديد.
وقال شي: إن الصين ملتزمة بطريق التنمية السلمية، مضيفاً إن باب الصين «سوف يظل أكثر انفتاحاً على العالم».
من جهة أخرى أبرمت شركتان روسية وصينية اتفاقاً بقيمة تتجاوز الـ13 مليار دولار لبناء مصنع لمعالجة الغاز الطبيعي والكيميائيات في بلدة صغيرة قرب سواحل روسيا على خليج فنلندا.
ووقعت الاتفاقية بين مجمع البلطيق الروسي للكيميائيات، وهي شركة تابعة لـ«روسغاز دوبيتشا»، وشركة فرعية تابعة لشركة الهندسة الكيميائية الوطنية الصينية المحدودة.
ويشمل العقد بناء مصنع كيميائي لمعالجة الغاز الطبيعي، ومجموعتين للإيثيلين بطاقة سنوية تبلغ 1.4 مليون طن، و6 مجموعات من منشآت البولي إيثيلين بطاقة 480 ألف طن سنوياً، إضافة لمنشآت أخرى، وستستمر فترة البناء خمس سنوات.
وقالت الشركة الصينية CNCEC إنها ستواصل الاستفادة من السوق الروسية وتعزيز التعاون العملي لتحقيق النتائج المفيدة والمربحة للطرفين، إضافة إلى دفع عملية «الحزام والطريق» باتجاه تنمية عالية الجودة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock