الأولى

موسكو وباريس تبحثان تطورات الشمال … ترامب: لا نريد ترك قواتنا في سورية

| وكالات

حضر الوضع في شمال شرقي سورية، في صلب المحادثة الهاتفية التي جرت أمس، بين الرئيس الروسي فلاديمر بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، وجاء في بيان الكرملين: «ناقش الرئيسان الوضع في شمال شرقي سورية، وأعربا عن ضرورة احترام سيادة هذه الدولة وسلامة أراضيها».
وأطلع بوتين نظيره الفرنسي، على الجهود التي تبذلها روسيا لتحقيق الاستقرار في المنطقة، كما ناقش الرئيسان أهمية بدء حوار بين السوريين في إطار اللجنة الدستورية التي ستنعقد أواخر شهر تشرين الأول برعاية الأمم المتحدة.
يأتي هذا التحرك السياسي بموازاة تصريحات أميركية جديدة، أطلقها الرئيس دونالد ترامب جدد فيها التأكيد على أنه لا يريد ترك القوات الأميركية في سورية، معتبراً في تصريح صحفي له أمس، أن اتفاق وقف إطلاق النار بين القوات التركية والأكراد شمال سورية، صامد رغم بعض الخروقات، وقال: «واشنطن لم تقدم التزاماً للأكراد من أجل حمايتهم مدة 400 عام»، كاشفاً بأن قوات بلاده في سورية ستذهب إلى مناطق مختلفة بادئ الأمر، لكنها «ستعود إلى الديار في نهاية المطاف»، وتابع قائلاً: «لا أريد ترك القوات الأميركية في سورية».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock