عربي ودولي

حزب اللـه وحركة أمل ينفيان علاقتهما بمظاهرة الدراجات النارية … لا حالة طوارئ في لبنان والأمور تحت السيطرة!

| الميادين - روسيا اليوم - رويترز - سانا - أ ف ب

بينما نفت مصادر أمنية لبنانية فرض أية حالة طوارئ في البلاد كون الأمور تحت السيطرة تواصلت التحركات في لبنان، لليوم السادس على التوالي، احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ورفضاً للورقة الإصلاحية التي أقرتها الحكومة.
وقد عزز الجيش اللبناني انتشاره في وسط بيروت ومواقع أخرى، كما انتشر في محيط المصرف المركزي فيما أقدم متظاهرون على قطع الطريق قربه.
فيما نفت مصادر أمنية بحث إعلان حالة الطوارئ وقالت «إنّ القوى الأمنية حريصة على سلمية المتظاهرين وسلامتهم وعدم تقطيع أوصال البلاد».
وكان مجلس الوزراء اللبنانيّ أقر مشروع موازنة 2020 والورقة الإصلاحية، وأكد رئيس الحكومة أن الموازنة خالية من الضرائب وأنها تتضمن خفض رواتب الرؤساء والوزراء والنواب الحاليين والسابقين وإعداد مشروع قانون استعادة الأموال المنهوبة.
وتوجّه الحريري إلى المتظاهرين بالقول «أنتم البوصلة وتحرّككم أدى إلى قراراتنا»، وشدّد على أن قرارات المجلس ليس الهدف منها المقايضة أي دفعهم إلى الكفّ عن التظاهر.
النائب عن حزب اللـه في البرلمان اللبنانيّ حسن فضل اللـه أكد خلال مقابلة على شاشة الميادين أن اللبنانيين اليوم هم الضمانة الكبرى لتنفيذ الورقة الإصلاحية، متمنّياً ألا يضيع أحد هذا المكسب الذي نتج من الحراك الشعبي.
ودعا فضل اللـه المتظاهرين إلى عدم السماح لأي أحد بإضاعة ما حققوه من مكتسبات، مشيراً إلى أن ما يتداوله البعض عن أن حزب اللـه سيخرّب التظاهرات سيناريوهات متخيّلة.
كما قال النائب السابق في البرلمان اللبنانيّ أنطوان زهرا أن التوجس من انهيار ماليّ واقتصاديّ ما زال قائماً، وأشار في اتصال مع الميادين إلى أن ردّ الفعل الشعبيّ السلبيّ على الورقة الإصلاحية هو نتيجة لفقدان الناس ثقتهم بالحكومة الحالية.
وفي اتصال مع الميادين قال عضو كتلة التنمية والتحرير في البرلمان اللبناني هاني قبيسي أن ما حصل في الأيام الماضية يمثل بدايةً جيدةً للإصلاحات وأكد ضرورة محاسبة الفاسدين من خلال قضاء مستقل.
في هذه الأثناء نفى حزب اللـه وحركة أمل أي علاقة لهما بمظاهرة الدراجات النارية التي نزلت مساء الإثنين إلى وسط بيروت.
ونقل موقع قناة المنار اللبنانية عن مكتب العلاقات الإعلامية في حزب اللـه قوله في بيان إن «حزب اللـه ليس له علاقة إطلاقاً بمظاهرة الدراجات النارية التي نزلت مساء الإثنين إلى وسط بيروت».
وفي بيان مماثل نفت حركة أمل أي علاقة لها بمواكب الدراجات النارية التي جابت شوارع العاصمة بيروت.
كما نفى مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية اللبنانية صحة الشائعات التي أطلقت حول صحة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون مؤكداً أنها مجرد «أكاذيب».
ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عن المكتب دعوته في بيان له إلى «التنبه من مثل هذه الأكاذيب التي تروجها جهات معروفة بقصد إحداث بلبلة في هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد».
وكانت وسائل التواصل الاجتماعي تناقلت أخبارا زائفة وغير صحيحة زعمت وفاة الرئيس عون إثر إصابته بذبحة قلبية.
إلى ذلك حذر خبير اقتصادي من مغبة الإجراءات التي أعلنت عنها الحكومة اللبنانية أول أمس، معتبراً أن هذه الإصلاحات ستعمق الأزمة الاقتصادية التي يعيشها لبنان، المثقل بالديون.
وقال الصحفي والخبير الاقتصادي اللبناني، محمد زبيب، في مقال نشر في جريدة «الأخبار» اللبنانية أمس، إن «الإجراءات، التي أعلنت عنها الحكومة ستخفف الضغوط التمويلية لمدة عام واحد فقط، بالمقابل سيتعمق الركود الاقتصادي وسينكمش الناتج المحلي وسيرتفع التضخم».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock