الأولى

زيود: أصبح لدينا ثلاثة أسعار للصرف … صناعيون يطالبون بزيادة الرسوم الجمركية على المستوردات

| الوطن

كشف عضو غرفة صناعة دمشق وريفها أسامة زيود أن الصناعيين طالبوا خلال اجتماعهم مع وزارة الاقتصاد بحماية الصناعة الوطنية عبر برنامج إحلال بدائل المستوردات ورفع رسوم جمركية على البضائع المستوردة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أوضح زيود أن الاجتماع في وزارة «الاقتصاد» كان حول موضوع الضميمة ودعم الصناعيين في وجه المنافسين للصناعة السورية عبر المعاملة بالمثل ودعم الصناعة النسيجية ومواجهة الإغراق، إضافة إلى حمايتها وتطويرها وحل مشاكلها.
ولفت زيود إلى أن الطروحات تركزت حول مشاكل الاستيراد غير المنظم والتهريب، إضافة لموضوع تمويل المستوردات.
ورأى زيود أنه يوجد ثلاثة أسعار للصرف، موضحاً أن المستورد يحسب قيمة البضائع للصناعي بسعر 630 ليرة للدولار أي السعر بالسوق السوداء، في حين يأخذ من البنك المركزي تمويل مستوردات بسعر 435 أو من مكاتب الصرافة بسعر 603 ليرات.
وطالب زيود بضرورة فرض فواتير بالليرة وليس بالدولار، معتبراً أن الصناعة الوسطى تتحمل الضغوطات الناتجة عن هذا الفرق.
وأشار إلى أن تمويل المستوردات بالسعر الرسمي في المصرف المركزي أثر في الصناعيين السوريين بالدرجة الأولى كما أثر أيضاً في المواطن وأسعار السلع التي يحتاجها والتي ارتفعت بشكل ملموس.
ووجّه زيود تساؤلاً حول كيفية استيراد المواد الأولية بالسعر الرسمي، ثم بيعها للصناعيين بالسعر الموازي، وكيف يمكن التأكد من صحة تقييم المادة على أي من السعرين؟ مشدداً على أن المستوردات التي يمولها المصرف المركزي تستنزف الخزينة يومياً.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock