سورية

الجيش يدمي الإرهابيين شمالاً وشرقاً.. و«الحربي» يدمر مواقع لهم

| حماة - محمد أحمد خبازي - حمص - نبال إبراهيم - دمشق - الوطن- وكالات

تواصل الوضع في شمال غرب البلاد على ما هو عليه من خروقات للإرهابيين لاتفاق وقف إطلاق النار في محاولات متكررة لتغيير الوضع الميداني، وإفشالها من الجيش العربي السوري، وتكبيدهم خسائر فادحة بالأرواح والمعدات والعتاد.
وأفاد مراسل «الوطن» في حماة، بأن الجيش استهدف بمدفعيته الثقيلة مواقع ونقاطاً للإرهابيين في محاور ريف حماة الشمالي الغربي، وإدلب الجنوبي، وذلك رداً على خروقاتهم المتكررة لقرار وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب، واستهدافهم القرى الآمنة بسهل الغاب الغربي ونقاط عسكرية بأطراف خان شيخون بالقذائف الصاروخية .
بدوره أوضح مصدر ميداني لـــ«الوطن»، أن وحدات الجيش العاملة في ريف حماة الشمالي الغربي دكت بالمدفعية الثقيلة مواقع للإرهابيين في محاور السرمانية والحواش بسهل الغاب الغربي محققة فيها إصابات مباشرة، بينما دكت وحدات أخرى بالمدفعية الثقيلة أيضاً، مواقع ونقاطاً للإرهابيين في التح وبابولين وصهيان وأم جلال وركايا وكفرسجنة بريف إدلب الجنوبي والشرقي، ما أسفر عن تدميرها بالكامل.
وذكر المصدر، أن الطيران الحربي الروسي شن غارات مكثفة على مواقع لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وحلفائه من التنظيمات الإرهابية والمليشيات المسلحة في محيط بلدات كفرنبل والشيخ مصطفى وجبالاً ومعرة حرمة ومحور كفرسجنة وتل النار بريف إدلب الجنوبي، أسفرت عن تدميرها على من كان مختبئاً فيها من إرهابيين.
من جهته، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، أن عدة قرى في جبل الزاوية بريف إدلب، شهدت توتراً أمنياً واستنفاراً ونشر حواجز لتنظيم «حراس الدين» الإرهابي لعدة ساعات، بسبب اعتقال «النصرة» قياديين اثنين من «حراس الدين» أحدهم من جنسية تركية، بحجة انتمائهم لتنظيم داعش، بينما استطاع أحدهم الهروب من مسلحي «النصرة».
وأشار «المرصد» إلى أن «النصرة» اعتقلت أيضاً ما يسمى مسؤول قطاع الساحل والحدود في «حراس الدين» وهو تركي الجنسية أيضاً.
على خط مواز، نفذت الميليشيات الكردية أمس عملية تسلل على محور كفركلبين شمال حلب، وأعلنت مقتل 4 مسلحين من الميليشيات الارهابية المسلحة الموالية للاحتلال التركي، بحسب ما ذكر «المرصد».
أما في محافظة حمص، فقد ذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف المحافظة الشرقي لـــ«الوطن»، أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي على اتجاه منطقة الكوم الواقعة في المحور الشمالي بريف بلدة السخنة في أقصى بادية حمص الشرقية، وأوقعت عدداً من مسلحي التنظيم قتلى ومصابين دون أن يسجل أية إصابات في صفوف العسكريين.
كما اشتبكت وحدة أخرى من الجيش مع مسلحين من التنظيم في محيط بادية السخنة، وسط قصف مدفعي نفذه الجيش على نقاط انتشار الدواعش على طول خط الاشتباك، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من مسلحي التنظيم، وفق المصدر.
بموازاة ذلك شن الطيران الحربي سلسلة غارات جوية استهدف خلالها مواقع وتحركات مسلحي داعش على امتداد خطوط الاشتباك وعلى اتجاه محيط باديتي السخنة وتدمر وصولاً إلى المنطقة الواصلة إلى بادية دير الزور في أقصى ريف حمص الشرقي، أدت إلى تكبيد التنظيم خسائر بالأرواح و العتاد، حسب المصدر.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock