الخبر الرئيسي

وزراء خارجية الدول الضامنة لـ«أستانا» في جنيف لدعم المسار.. ودول أوروبية تساند … اجتماع «الدستورية» الافتتاحي ينطلق اليوم

| جنيف - مازن جبور

ينطلق اليوم في تمام الساعة ١٢ ظهراً، الواحدة بتوقيت دمشق، أعمال اللجنة الدستورية في مدينة جنيف السويسرية التي وصلت إليها الوفود الثلاثة وهي الوفد المدعوم من الحكومة السورية ووفد المعارضات ووفد من المجتمع الأهلي.
واجتمع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى سورية، غير بيدرسون، أمس بالوفود المشاركة، كل على حدة، وتعرف عليهم عن قرب ورحب بهم في سويسرا متمنياً لهم النجاح في مهامهم، كما عقد المبعوث الأممي اجتماعاً منفصلا مع رئيس الوفد المدعوم من الحكومة السورية أحمد الكزبري، قبيل استقبال كامل الوفد بهدف وضع اللمسات الأخيرة على آليات عمل اللجنة الدستورية.
وعلمت «الوطن» أن بيدرسون قدم شرحاً تفصيلياً عن المهمة وعن الخلفيات المرجعية لعمل اللجنة الدستورية أثناء اجتماعه بوفد المجتمع الأهلي، وتم فتح مجال للمداخلات لأعضاء الوفد التي كانت في مجملها طويلة.
وحاول المبعوث الأممي التأكيد بالعموم على فكرة استقلالية الأشخاص ضمن وفد المجتمع الأهلي وعلى أن هذا الوفد يمثل الكتلة الوسطية التي يعول عليها كثيراً وأنهم جسر يصل بين الوفد المدعوم من الحكومة ووفد المعارضة وهم بيضة القبان في اللجنة الدستورية وأن مستقبل سورية على عاتقهم، كما حاول خلق حقيقة أنهم كتلة الأمم المتحدة وحاول إعطاءهم ثقة بأنفسهم وباستقلاليتهم وسلم على جميع أعضاء الوفد بود، وأبدى لهم تفاؤله وحرصه على النجاح وتعاطى معهم بشكل إيجابي جداً.
وعلمت «الوطن» أن بيدرسون التقى أيضاً نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، الذي وصل إلى جنيف، كما التقى عدداً من السفراء الأوروبيين، والجميع أكدوا للمبعوث الأممي دعمهم لأعمال اللجنة الدستورية، وبحثوا معه في الإجراءات والآليات المتبعة، وأبدوا ارتياحاً لانطلاق أعمال اللجنة، وفقاً لمصدر دبلوماسي غربي في جنيف تحدثت إليه «الوطن».
بيدرسون استقبل أيضاً وزراء خارجية الدول الضامنة لمسار أستانا روسيا وإيران وتركيا، وبحث معهم في تفاصيل ما تم تحقيقه لإنجاح عمل اللجنة الدستورية.
ومن المقرر أن تبدأ غداً الخميس الاجتماعات الموسعة للوفود كافة في قاعة داخل مبنى الأمم المتحدة لتستمر إلى بعد غد الجمعة على أن تبدأ اجتماعات اللجنة المصغرة الإثنين وتستمر حتى الجمعة القادم.
ومن المقرر أن تستمر الجلسة الافتتاحية قرابة الساعة حيث يتحدث بيدرسون والكزبري ورئيس وفد المعارضات هادي البحرة فقط، وتكون مفتوحة للإعلام، في حين أن باقي الاجتماعات غير متاح للإعلام حضورها أو تصويرها.
وحسب معلومات «الوطن»، من المقرر أن يجلس كل وفد من الوفود الثلاثة وفق الآتي: وفد المجتمع الأهلي في الوسط والوفد المدعوم من الحكومة السورية إلى يمينه ووفد المعارضات إلى يساره في حين تكون هناك منصة يجلس عليها بيدرسون والكزيري والبحرة.
وبعد انتهاء الافتتاح من المقرر أن تكون هناك عزيمة غداء للوفود الثلاثة في قاعة واحدة.
على صعيد مواز، أعلنت روسيا وتركيا وإيران بصفتها الدول الضامنة لعملية «أستانا»، عقب اجتماع لوزراء خارجيتها في جنيف أمس، التزامها بوحدة وسلامة الأراضي السورية واتفاقها على دعم عمل اللجنة الدستورية السورية.
وأكدت الدول الثلاث تمسكها بعملية سياسية قادرة على الاستمرار وطويلة الأمد في سورية و«عزمها على دعم عمل اللجنة الدستورية من خلال التعامل المستمر مع الأطراف السورية والمبعوث الأممي الخاص إلى سورية من أجل ضمان عملها الثابت والفعال».
من جهته قال لافروف خلال مؤتمر صحفي: «اتفقنا على مواصلة الجهود النشطة بالتعاون مع جميع الأطراف السورية من أجل تحقيق استقرار دائم طويل الأجل»، مشدداً على ضرورة أن تعمل اللجنة الدستورية دون تدخل خارجي, وجدد لافروف التأكيد على أن أي اقتطاع لمورد بلد ما بشكل غير شرعي هو أمر غير قانوني وغير مبرر مطالباً واشنطن بالالتزام بالقانون، في إشارة منه إلى سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري.
من جهته دعا وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف المجتمع الدولي لدعم «الدستورية»، مشدداً على أن الوجود الروسي والإيراني في سورية شرعي وتم برغبة الحكومة السورية، ومؤكداً أن هذا الوجود باق طالما أرادت دمشق ذلك.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock