سورية

الجيش يواصل الرد على خروقات إرهابيي إدلب وأنباء عن إرساله تعزيزات إلى خان شيخون والهيبط

| حمص - نبال إبراهيم - دمشق – الوطن – وكالات

وسط أنباء عن وصول تعزيزات عسكرية سورية وروسية إلى جبهتي خان شيخون والهبيط جنوب إدلب، واصل الجيش العربي السوري رده على الخروقات المتصاعدة للتنظيمات الإرهابية في المنطقة لوقف إطلاق النار وكبدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد والمعدات.
واستهدف الجيش العربي السوري بأسلحته الثقيلة، مواقع ونقاطاً للإرهابيين على محور كبانة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، ومنطقة أبو الظهور بالقطاع الشرقي من ريف إدلب، حسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض.
ولم يذكر «المرصد» أن هذا الاستهداف للإرهابيين من قبل الجيش جاءت بسبب خروقاتهم المتواصلة لوقف إطلاق الذي مازال الجيش العربي السوري يلتزم به منذ إعلانه في أواخر آب الماضي.
واستهدف الجيش مواقع الإرهابيين المدعومين من النظام التركي في مناطق الحويجة والحواش بسهل الغاب وجب سليمان بجبل شحشبو، وفق «المرصد»، الذي بين أن الطيران الحربي الروسي نفذ طلعات جوية استهدفت مواقع تجمع هؤلاء الإرهابيين في كل من معرة النعمان وكفرنبل ومعرة حرمة والنقير وأم الصير والفقيع وجبالا والشيخ مصطفى وكرسعا بريف إدلب الجنوبي والشرقي.
وأقرّ «المرصد» باعتداء المجموعات الإرهابية في إدلب، على مواقع للجيش العربي السوري في بلدة الرصيف بريف حماة الغربي، في حين اعتدى مسلحو «الحزب الإسلامي التركستاني» الإرهابي على مواقع للجيش في محور جورين بسهل الغاب.
على خط مواز، أفادت مواقع إلكترونية معارضة، بأن الجيش العربي السوري والقوات الروسية، عززت خطوطها الدفاعية على جبهات ريف إدلب الجنوبي خلال اليومين الأخيرين، وتحدثت عن أن القوات الروسية أرسلت من معسكر بريديج 4 دبابات من طرازات مختلفة و4 مدافع ميدانية وراجمتين من طراز «سميرتش» و«غراد» إلى جبهتي خان شيخون والهبيط جنوب إدلب.
وأشارت المواقع إلى أن القوات السورية والروسية عززت خطوطها الدفاعية أيضاً بإرسال 25 ضابطاً برتب مختلفة منهم ضباط برتب عالية، و350 عنصراً إلى خان شيخون وبلدة الهبيط وقرية أم زيتونة وأطراف قرية موقة وقرية مدايا جنوب إدلب.
ويسيطر تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وتنظيمات إرهابية وميليشيات أخرى وكلها مدعومة من النظام التركي على أجزاء واسعة من محافظة إدلب وأرياف محيطة بها.
إلى البادية الشرقية، حيث ذكر مصدر عسكري في غرفة عمليات ريف حمص الشرقي لـ«الوطن»، أن مختلف الجبهات ومحاور الاشتباك مع مسلحي تنظيم داعش الإرهابي على امتداد باديتي تدمر والسخنة وبمحيطهما، شهدت هدوءاً تاماً خيم على الأجواء العامة فيها.
وأشار المصدر إلى أنه لم يسجل خلاله ذلك أية اشتباكات أو مواجهات تذكر، مبيناً أن عمليات الجيش اقتصرت على تعزيز وتدعيم بعض نقاطه العسكرية الواقعة بمحيط بادية السخنة، والتأهب للتعامل مع أي تحرك أو هدف يتم رصده لمسلحي داعش واستهدافه بالوسائل النارية المناسبة.
وأوضح المصدر أن الطيران الحربي السوري نفذ طلعتين جويتين في مختلف المحاور والاتجاهات في البادية الشرقية، من دون أن تنفذ أي عملية استهداف لعدم رصد أي أهداف لمسلحي تنظيم داعش.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock