رياضة

الاتحاد أمام الشرطة لمواصلة انطلاقته

| حلب– فارس نجيب آغا

الفوز الذي حققه الاتحاد على الطليعة ربما يؤسس لانطلاقة جديدة ونقطة تحول للفريق وهكذا يتوقع الجميع بعد انفراج وانتصار كان بأمس الحاجة له مع تفوق في الأداء وشعور اللاعبين بمسؤوليتهم وهذا ما كنا نشير إليه سابقاً حول عدم امتلاك اللاعبين هذه الميزة ولعل تشجيع جماهيرهم كان له دور مهم في الفوز على الطليعة.
بالعموم الاتحاد بات مطالباً في كل مواجهة بالفوز وهو حق مشروع وواجب على جهازه الفني ولاعبيه لكونه دخل البطولة وهو مرشح فوق العادة ليكون منافساً لاسترجاع لقب طال انتظاره.
الاتحاد ما زال لديه بعض المشاكل الواضحة بداية من نقطة حراسة المرمى ومروراً بخط الدفاع الذي كان هشاً وليناً أمام الطليعة رغم أن خصمه لم يمثل ذلك الضغط الكبير على مرماه لكن بضع هجمات أكدت سوء التمركز وعدم التفاهم وغياب الانسجام وهو شيء يجب تصحيحه بسرعة من جانب المدرب قيس اليعقوبي قبل مواجهة الشرطة خاصة أن الذكريات لا تحمل الشيء الجميل للاتحاد، لكن كما أسلفنا جماهيره تمني النفس بانتفاضة تعيد الفريق للميدان الأخضر كما عهدت ومزاحماً على الصدارة، الكل يؤكد أن الاتحاد لديه فريق محترم لا يستهان به وأي خصم يعي أنه في مهمة صعبة فالأسماء تعتبر نخبة الكرة السورية، ولكن إلى ما قبل الشوط الثاني من لقاء الطليعة لم يكن الفريق حاضراً فنياً بالشكل المطلوب لأسباب تبدو في عهدة المدرب ولاعبيه وقلنا مهما كان الوضع متقلباً وغير مستقر فاللاعبون قادرون على خلع ذلك الثوب وإثبات العكس فهم يمتلكون خبرة الدوري السوري ولديهم من الحنكة والروح الكثير لكنها لم تظهر في أول مواجهتين.
الاتحاد يعرف خصمه الشرطة جيداً وهو من الفرق الصعبة والمزعجة بالملعب لكن إن واصل الاتحاد عزف مستواه كما تابعنا فربما يكون الفوز من نصيبه وهو ما يفترض حدوثه لمواصلة الطريق والزحف نحو الصورة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock