شؤون محلية

أزمة نقل في القنيطرة رغم وجود 563 وسيلة

| القنيطرة - خالد خالد

لم تتمكن الجهات المعنية بالقنيطرة من إيجاد حلول لأزمة النقل رغم اعترافها بوجود شكاوى كثيرة من أبناء المحافظة، والحقيقة أن اجتماعات لجنة نقل الركاب الدورية لا تخلو من دراسة واقع النقل وعدم التزام أصحاب السرافيس ووسائل النقل المختلفة بالخطوط المحددة لهم، والعمل على اتخاذ إجراءات فورية للمعالجة وغالبا ما يلتزم هؤلاء المخالفون بالتعليمات لمدة بسيطة لتعود الحكاية من جديد، وتبدأ أزمة النقل لتشكل معاناة حقيقية وشكاوى أبناء المحافظة تزداد دون أن يلمسوا أي جديد.
ومن خلال الإحصائيات التي حصلنا عليها من مديرية نقل القنيطرة نجد أن المحافظة تملك أسطولاً كبيراً من وسائط النقل ولكن يبدو ذلك دون جدوى وكأن غاية المالكين الحصول على مادة المازوت وبالسعر المحدد الـ180 ليرة للتر الواحد، حيث يمكن القول إن 356 سرفيساً على الخطوط الداخلية كافية ووافية في حال التزمت بالخط المحدد لها، في حين أن عدد السرافيس العاملة على خط دمشق القنيطرة 190 وأيضاً لو التزمت بخطها لما وردت أية شكوى وخاصة نهاية الأسبوع بسبب امتناع السرافيس عن العمل من أجل ابتزاز الركاب وتقاضي مبالغ أعلى من التعرفة المعتمدة، وبالنسبة لعدد الباصات العاملة على أرض المحافظة 6 وعلى خط دمشق القنيطرة 2.
عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل فرج صقر أكد وجود معاناة على خطوط القطاع الشمالي وتحديدا حضر – خان أرنبة وذلك بسبب عدم التزام أصحاب الآليات العاملة على الخط، مؤكداً أنه وخلال الاجتماع القادم للجنة نقل الركاب خلال الأسبوع القادم سيكون هناك حلول جذرية لمعالجة هذا الوضع بالنسبة للقطاع الشمالي بالتعاون مع فرع المرور ومديرية النقل ونقابة النقل البري.
وأشار صقر إلى استمرار معاناة المواطنين في قرى الحميدية والقحطانية وبريقة وبئر عجم وغيرها بالريف الغربي ورفض السرافيس الدخول إلى تلك القرى براكب أو راكبين، منوهاً باتخاذ إجراء ملزم لأصحاب الآليات بضرورة ختم الماننفيست من قبل بلدية كودنة وهي آخر نقطة بالريف الغربي.
ولفت عضو المكتب التنفيذي إلى الشكاوى الكثيرة من أبناء القطاع الجنوبي وخاصة نبع الصخر والرسوم التابعة لها وغالبيتها متناثرة ولا يوجد فيها خطوط أساسية واللافت أن منازل المواطنين مترامية الأطراف ومتباعدة ولا يمكن إيصال كل مواطن إلى منزله ووسائط النقل تلتزم بالشوارع الرئيسية، علماً أن عدد السرافيس العاملة على الخط الجنوبي من المحافظة نحو150 سرفيساً، مبيناً أن المعاناة أيضا على خط دمشق القنيطرة وقت الذروة حيث يقوم مجلس مدينة القنيطرة ومديرية النقل بمؤازرة السرافيس العاملة على الخط لتأمين الركاب وخاصة يوم الخميس وأوقات الذروة صباحا وعند الظهيرة.
وأوضح صقر أن فرع المرور قام بفرز عدد من السرافيس للدخول إلى مدينة البعث علماً أن الخط الحالي يمر من الحي الخدمي ولا يمر من داخل مدينة البعث، لافتا إلى معاناة المواطنين من عدم قيام سيارات الأجرة (التاكسي) من تركيب عدادات نظامية وأمام ذلك ونظرا لصعوبة تركيب العدادات فإن المكتب التنفيذي أصدر تعرفة وتسعيرة محددة للسيارات العاملة على البنزين ومعممة على كافة السائقين وعند مخالفة التعرفة بإمكان أي مواطن تقديم الشكوى لفرع المرور أو مديرية التجارة الداخلية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock