عربي ودولي

أردوغان قد يلغي زيارته لأميركا بعد اعتراف الكونغرس بإبادة الأرمن

| رويترز - روسيا اليوم - سانا

لا تزال العلاقة بين الولايات المتحدة وتركيا تشهد مزيداً من التدهور والتأزم نتيجة عنجهية ورعونة رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان كما وصفها الرئيس الأميركي، ولعل اعتراف الكونغرس مؤخراً بالإبادة الأرمينية التي ارتكبتها السلطات العثمانية بحق الأرمن في بدايات القرن الماضي، خير دليل على تقهقر تلك العلاقة بين البلدين.
وفي هذا السياق قال ثلاثة مسؤولين أتراك إن أردوغان ربما يلغي زيارة إلى واشنطن الأسبوع المقبل احتجاجاً على تصويت في مجلس النواب الأميركي بتصنيف جريمة قتل الأرمن قبل قرن مضى بأنه إبادة جماعية والسعي لفرض عقوبات على تركيا.
وقال مسؤول تركي كبير: «هذه التحركات (الكونغرس) تلقي بظلالها بشدة على العلاقات بين البلدين وبسبب هذه القرارات فإن زيارة أردوغان قد عُلقت».
واستشهد مسؤول أمني تركي برسالة ترامب وتصويت الكونغرس وقال: «إذا لم تتغير الأجواء فلن يكون هناك معنى لهذه الزيارة».
إلى ذلك كشف مركز الدراسات الإستراتيجية الكردية أن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان كان على علاقة قوية مع متزعم تنظيم «داعش» الإرهابي أبو بكر البغدادي حتى مقتله.
وأشار المركز في دراسة نشرها إلى الاتصالات الدائمة بين البغدادي ورئيس جهاز مخابرات هذا النظام هاكان فيدان موضحاً «أن فيدان ورئيس جهاز العمليات الخاصة في المخابرات العقيد المتقاعد كمال اسكين تان كانا يجريان بتوجيه من أردوغان اتصالات دائمة مع البغدادي حتى أيامه الأخيرة».
ولفت المركز في تقريره إلى الدعم الكبير الذي قدمه النظام التركي لتنظيم «داعش» الإرهابي منذ بدايات الأزمة في سورية، حيث كان الجهاز الأمني الاستخباراتي المرتبط بأردوغان مباشرة مسؤولاً عن تدريب وتسليح التنظيمات الإرهابية المدعومة من هذا النظام وعن تنفيذ عمليات الخطف والاغتيال التي تستهدف من يرى فيهم النظام التركي عائقاً أو خطراً على مخططاته ومشاريعه في سورية.
في هذه الأثناء اعتقلت سلطات النظام التركي 11 شخصاً وأصدرت مذكرات اعتقال بحق 37 شخصاً آخرين بذريعة صلتهم بمحاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في تموز 2016.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock