عربي ودولي

بكين مستعدة للعمل مع آسيان لضمان السلام في بحر الصين الجنوبي

| شينخوا – أ ف ب – روسيا اليوم – رويترز – سانا

قال رئيس وزراء الصين لي كه تشيانغ أمس بعد لقائه مع زعماء من رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان): إن الصين مستعدة للعمل مع دول جنوب شرق آسيا من أجل تحقيق السلام والاستقرار على المدى الطويل في بحر الصين الجنوبي.
وأشار لي في اجتماع القمة المنعقد في بانكوك إلى التقدم الذي أحرز بشأن مدونة السلوك في بحر الصين الجنوبي والتي طال انتظارها ومن المقرر اكتمالها خلال ثلاث سنوات.
وأضاف في بيان: «إننا مستعدون للعمل مع آسيا بموجب الإجماع الذي تم التوصل إليه لدعم السلام والاستقرار على المدى الطويل في بحر الصين الجنوبي طبقاً للجدول الزمني المحدد بثلاث سنوات».
وقال لي: إن الصين وفيتنام تحتاجان لإدارة القضايا البحرية بطريقة مناسبة لخلق ظروف مناسبة للمزيد من التعاون بين البلدين.
وقال لي: إن الصين وفيتنام جارتان قريبتان واقتصادان ناشئان، وحث الجانبين على الالتزام بحزم باتجاه تنمية العلاقات بينهما والالتقاء في منتصف الطرق وخلق مناخ جيد للذكرى الـ70 لتأسيس علاقات دبلوماسية بين البلدين في 2020.
وأضاف لي: إن الصين مستعدة لتعزيز الثقة السياسية المشتركة وتوسيع التعاون متبادل النفع مع فيتنام، بهدف تحسين رخاء شعبي البلدين.
بدوره قال الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي أمس: إن رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) ترحب بالدعم الصيني القوي لتنمية الكتلة الإقليمية في التعاون التجاري والاقتصادي والبحري.
وخلال حديثه في القمة الـ22 بين الصين والآسيان، أشاد دوتيرتي بالعلاقات بين الكتلة الإقليمية والصين نيابة عن الدول الأعضاء.
وذكر دوتيرتي في البيان المشترك للآسيان أن «العلاقات بين الآسيان والصين من أهم الشراكات الجوهرية بين الآسيان وشركائها في الحوار».
وقال دوتيرتي: إن أعضاء الآسيان أعربوا عن تقديرهم للصين على دعمها القوي لمركزية الآسيان في تطور الهيكل الإقليمي.
وفي المجال الاقتصادي والتجاري، تعد الصين أكبر شريكة تجارية للآسيان وأحد أهم المصادر الخارجية للاستثمار الأجنبي المباشر.
وشدد دوتيرتي على أنه يتعين على دول الآسيان والصين مواصلة تعزيز تدفقات التجارة والاستثمار والسياحي بما في ذلك من خلال التطبيق الكامل والفعال لبروتوكول تحديث منطقة التجارة الحرة بين الآسيان والصين.
وأضاف: «نرحب بالدعم الصيني المتواصل لجهود الآسيان في تضييق فجوة التنمية بين الدول الأعضاء».
وأوضح أن الآسيان والصين بينهما مصالح مشتركة في حماية التجارة الحرة والحفاظ عليها وتدعيم النظام التجاري التعددي القائم على القواعد والمتجسد في منظمة التجارة العالمية.
وترحب الآسيان أيضاً بالجهود المشتركة من الصين والآسيان لدعم التعاون العملي البحري الذي يضم مجالات مثل حماية البيئة البحرية، بحسب خطاب دوتيرتي.
وتضم الآسيان، التي تأسست في 1967، بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock