رياضة

في دوري شباب الممتاز- مستويات متفاوتة وهموم متفرقة … قطبا حلب في الصدارة وتراجع البطل وأزمة برتقالية

| نورس النجار

أربعة أسابيع من عمر ذهاب دوري شباب الممتاز مرت، ورسمت الفرق صورة مبدئية عن واقعها وجاهزيتها واستعدادها للمنافسة، قدمت الفرق مستويات متفاوتة من مباراة لأخرى، ففرق تطورت وفرق تراجعت وانتهت المباريات بعد المرحلة الرابعة إلى منافسة مزدحمة ستحسمها الفرق صاحبة النفس الأطول.
وتقدم قطبا حلب الاتحاد والحرية مع الوثبة قائمة المنافسين مع مطاردة من الكرامة وحطين والنواعير، والحظوظ قائمة لفرق الشرطة والوحدة وحطين والطليعة على اعتبار أن الفاصل بينها وبين فرق الصدارة ثلاث نقاط.
ومن الصعوبة الحكم منذ الآن على الفرق بشكل نهائي بحسب ميزان الدوري وقوة فرقه، ففرق لعبت مباريات سهلة وفرق لعبت مباريات تنافسية.
الاتحاد لعب مباريات متفاوتة ففاز على المجد الأخير 2/ صفر وعلى حطين باللاذقية 2/1 وتعادل مع الشرطة 4/4 ومع جاره الحرية 1/1، ونلاحظ أن مبارياته كانت قوية باستثناء لقاء المجد السهل.
الحرية تعادل في الافتتاح مع جبلة 1/1 وفاز على الجيش 1/صفر وتعادل مع جاره الاتحاد 1/1 ثم فاز على البطل تشرين 4/2.
الوثبة بدأ بقوة ففاز على الوحدة 1/صفر وعلى الطليعة بحماة 2/صفر ثم تراجع منسوبه فتعادل مع الجيش والمحافظة بلا أهداف وجميع الفرق التي واجهها ترتيبها الآن في القسم الثاني من الدوري.
الكرامة ضيع نقاطاً من المفترض أن تكون بيده فخسر أمام الشرطة 3/5 وتعادل مع النواعير 1/1 وفاز على المحافظة 2/صفر وعلى المجد 2/1 وهما آخر فرق الدوري بالترتيب.
نتائج حطين كانت متفاوتة فحقق الفوز على النواعير بحماة 2/1 وخسر على أرضه أمام الاتحاد بالنتيجة ذاتها، وتعادل مع تشرين 1/1 وفاز على جبلة 2/1.
النواعير بدايته جيدة بالفوز على الشرطة بهدف والتعادل مع الكرامة بحمص 1/1 قبل أن يخسر مع حطين على أرضه 2/1 ويفوز على المجد آخر الدوري بالنتيجة نفسها.
الشرطة حقق نتائج جيدة بالفوز على الكرامة 5/3 والتعادل مع الاتحاد 4/4، لكنه أضاع المباراة مع المحافظة بالتعادل السلبي كما أضاع مباراة الافتتاح بالدوري بالخسارة بحماة أمام النواعير بهدف وقد أضاع ركلة جزاء كان من الممكن أن تغير مجريات المباراة ونتيجتها.
الوحدة حقق فوزه الوحيد على المحافظة 2/صفر وخسر مع الوثبة صفر/1 وتعادل مع جبلة 1/1 ومع الجيش بلا أهداف.
تشرين بطل الدوري بوضع لا يحسد عليه ففوزه الوحيد حققه على المجد الأخير 3/1 وخسر بقسوة أمام الحرية 2/4 وتعادل على أرضه مع جاره حطين 1/1 ومع الطليعة سلباً.
الطليعة نال نقاطه من فرق المؤخرة فتعادل مع الجيش 1/1 وبلا أهداف مع تشرين وفاز على جبلة 1/صفر وخسر أمام الوثبة بهدفين.
الجيش لم يذق طعم الفوز فتعادل ثلاث مرات مع الطليعة 1/1 ومع الوثبة والوحدة بلا أهداف وخسر أمام الحرية بهدف.
جبلة خسر مرتين أمام حطين 1/2 وأمام الطليعة صفر/1 وتعادل مع الحرية والوحدة 1/1.
المحافظة لم يسجل أي هدف فخسر أمام الكرامة والوحدة بهدفين وتعادل مع الشرطة والوثبة بلا أهداف، وأخيراً خسر المجد كل مبارياته أمام الاتحاد صفر/2 وأمام تشرين 1/3 وأمام الكرامة والنواعير 1/2.

تغيير دائم
الفرق تتعرض لتغيير سنوي بفعل السن، فالكثير من الفرق تخسر العديد من اللاعبين الأساسيين الذين لعبوا معها الموسم الماضي لتجاوزهم السن المحدد وترفيعهم إلى فرق الرجال ما يضطر القائمين على فرق الشباب إلى زج بعض الجدد من اللاعبين الناشئين الذين يحتاجون بعض الوقت لكسب خبرة الدوري والتأقلم مع رهبته وظروفه، وهذا ما حدث مع أغلب الفرق، لذلك سنجد تطوراً في الدوري وتحسناً ملحوظاً مباراة بعد أخرى وستظهر الصورة الحقيقية لفرق الدوري بدءاً من مطلع الإياب.

مباريات تنافسية
الأسبوع الخامس الذي سينطلق السبت القادم سيشهد مباريات تنافسية مهمة أبرزها لقاء الاتحاد مع ضيفه الوحدة في لقاء أقرب للاتحاد الأقوى على أرضه، ولقاء القمة سيشهده ملعب حمص بين الكرامة والحرية وهو لقاء النقاط المضاعفة والتكافؤ هو عنوان اللقاء، لقاء ثالث ساخن باللاذقية بين تشرين والوثبة وفيه يحاول بطل الدوري استعادة ألقه والعودة إلى مربع الكبار بلقاء صعب قادر على حسمه، أيضاً لقاء الشرطة مع حطين يماثل اللقاءات السابقة ويحاول فيه الشرطة المحافظة على ألقه وتحقيق فوز كبير آخر يضعه بين الكبار، في حين يسعى حطين لتصحيح مسيرته والعودة إلى نغمة الانتصارات.
في حماة يقام ديربي المدينة في سعي النواعير لتعزيز موقعه بالقمة ومحاولة الطليعة اللحاق بجاره في المقدمة، في اللاذقية يبحث جبلة والجيش عن تحقيق أول فوز وكذلك حال لقاء المحافظة مع المجد.

أرقام وألوان
سجل في الدوري حتى الآن 65 هدفاً وشهد الأسبوع الثاني أغزر الأهداف (22) يليه الرابع (21) ثم الأول (12) وأقلها في الأسبوع الثالث بعشرة أهداف، ويتصدر الهدافين كل من: معن الحسن من الشرطة وعبد القادر شعبان من الكرامة ولكل منهما أربعة أهداف، يليهما: عبد الملك دلال (الحرية) ومحمد العبو (تشرين) ومثنى عرقاوي (حطين) وحاتم نابلسي (الشرطة) ولكل منهم ثلاثة أهداف.
ست ركلات جزاء احتسبت ضاع منها ركلتان وبطاقة حمراء واحدة أشهرها الحكام.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock