شؤون محلية

16.8 مليار ليرة إيداعات فرع التجاري «3» في حمص منذ بداية العام … حبوش لـ«الوطن»: تحصيل 500 مليون من 130 قرضاً متعثراً

| حمص- نبال إبراهيم

كشف مدير فرع المصرف التجاري السوري رقم (3) في حمص محمد حبوش لـ«الوطن» أن إجمالي الإيداعات المصرفية بمختلف أنواعها من ودائع تحت الطلب وودائع لأجل وودائع التوفير بلغت نحو 16.8 مليار ليرة سورية منذ بداية العام الجاري وحتى تاريخه.
وبيّن حبوش أن قيمة السحوبات انخفضت بنسبة كبيرة وبشكل ملحوظ خلال هذا العام مع زيادة قيمة الإيداعات بشكل كبير بالقطع الأجنبي الدولار والعملات الأخرى بعد أن تم تكليف فرع المصرف بحمص أواخر شهر أيلول باستقبال إيداعات مبادرة قطاع الأعمال من تجار وصناعيين لدعم الاقتصاد السوري، ما يدل على ثقة المواطن بالليرة السورية وجعلها مدخرات له وهذا ما انعكس إيجاباً على واقع عمل المصرف بشكل عام وعلى استثمار هذه الإيداعات في دوران عجلة الاقتصاد بالقطر بشكل ملموس.
وأشار إلى أن عدد المتعاملين الحاصلين على تسهيلات مصرفية وقروض على مستوى كافة فروع المصرف التجاري بلغ 4590 متعاملاً وبلغ إجمالي الديون على القروض المتعثرة حتى نهاية شهر أيلول الفائت 95 مليار ليرة سورية، في حين بلغ عدد القروض المتعثرة التي تم تسويتها في فرع المصرف التجاري (3) بحمص منذ صدور القانون 26 نحو 130 قرضاً ووصلت القيمة المالية الإجمالية التي تم تحصيلها منها نحو 500 مليون ليرة سورية، ومنذ بداية العام الجاري وحتى تاريخه تم تحصيل 40 مليون ليرة سورية من تلك القروض، فيما بلغ عدد القروض المتعثرة الباقية التي لم تتم تسويتها حتى تاريخه في الفرع 37 قرضاً بقيمة مالية إجمالية 283 مليون ليرة سورية.
وأكد أن عدد الحسابات المصرفية التي تم فتحها منذ بداية العام بلغ 813 حساب، مشيراً إلى أن المصرف يشهد إقبالاً كبيراً على القروض التي أطلقت مؤخراً إذ تجاوز عدد القروض الشخصية الممنوحة لغاية اليوم أكثر من 100 قرض شخصي و3 قروض استثمارية، مع ملاحظة تزايد على المعدل الوسطي للطلبات المقدمة يومياً للاستفادة من القرض ويتم حالياً دراسة 65 طلباً على قروض شخصية أخرى.
وأشار إلى أنه يتبع لفرع المصرف التجاري السوري رقم 3 تسعة صرافات جميعها بالخدمة معظم الأوقات وخاصة في ساعات النهار والذروة.
وأكد حبوش أن المشكلة الأساسية التي يعاني منها المصرف التجاري السوري حالياً هي الضمانات على القروض التي تعد عقبة في وجه المقترضين بظل الوضع الاقتصادي الحالي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock