شؤون محلية

اجتياح الأكشاك للشوارع … الوضع الأمني يتصدر مداخلات مجلس السويداء

| السويداء- عبير صيموعة

تصدر الوضع الأمني في محافظة السويداء مناقشات ومداخلات أعضاء مجلس المحافظة في دورته العادية السادسة حيث أشار إسماعيل قطيش إلى الأوضاع الأمنية المتردية في المحافظة والتي تزداد سوءاً يوماً بعد يوم من خطف داخلي وخطف مضاد، والحالة الأمنية السيئة للقرى المجاورة لمحافظة درعا جراء وجود عدد من المسلحين في عدة قرى يقومون بمنع الأهالي في القرى المحاذية في السويداء من الوصول إلى أراضيهم وزراعتها، مطالباً بضرورة التعاون بين المجتمع الأهلي والسلطة لقمع العابثين بأمن وأمان المحافظة.
وأشار معتصم العربيد إلى ذات القضية لافتاً إلى ترهل عمل النيابة العامة وعدم أخذ دورها والقيام بواجبها وتحريك دعوى الحق العام من تلقاء نفسها في الجرائم التي تمس الأمن العام للمواطنين والمجتمع، مشيراً إلى أن هذا الترهل يشمل الضابطة العدلية المكلفة بهذه القضايا وهي من أهم اختصاصاتها لافتاً إلى المطالبة مراراً وتكراراً بإلغاء الموافقات الأمنية بالنسبة للبيوع العقارية وخصوصا بالنسبة للقرارات القضائية المكتسبة للدرجة القطعية.
وتناولت مداخلة أعضاء المجلس في منطقة شهبا والتي قدمها وائل عزام انتشار ظاهرة التعاميم من بعض الوزارات المختصة التي تأخذ صفة التشريع ضمناً، والتي تخرج عن مضمون القوانين المشرعة أصولاً موضحاً أن الغاية الأساسية من التعميم التأكيد على تطبيق القانون وفي حالة تبين حدوث مخالفة في أحد الإدارات التابعة سواء بتقرير تفتيشي أو خلافة لا يكون الرد بإصدار نصوص أخرى تخالفه أو لها شكل إجرائي إداري بحت وفق ما نصت عليه القوانين وفي حال الضرورة يجب على الوزير المختص الرجوع إلى الجهة صاحبة التشريع للبت بالموضوع، مشيراً إلى النواقص العديدة في القطاع الصحي من أدوية إسعافية وأدوية نوعية وأجهزة وعدم وجود أطباء اختصاص بكل المشافي الحكومية على ساحة المحافظة إضافة إلى التلاعب في عمليات توزيع مادة مازوت التدفئة بالكميات والعدادات والتأكيد على ضرورة متابعة عمل معاصر الزيتون وتناول القطاع التربوي بكل جوانبه بدءاً من الكتاب مروراً بالغرف الصفية وصولاً إلى دورات المياه في المدارس المختلطة.
وأكدت مداخلات الأعضاء ضرورة مراقبة الأسواق وظواهر اجتياح الأكشاك للشوارع وخدمات المجالس المحلية وخاصة مدينة السويداء فيما يتعلق بقضية النظافة وترحيل القمامة ودعم تلك المجالس بالآليات التي تحتاجها كما تساءل عدد من الأعضاء عن فائض الميزانيات في بعض المجالس المحلية وعدد من المؤسسات الحكومية وخاصة مديرية الصحة التي تعاني من خضوعها في جانب من الصرفيات للعقود الموحدة التي تنظمها الوزارة ما يؤخر صرفها والاستفادة منها في الوقت المناسب وطالب أعضاء آخرون بصيانة عدد من الطرق الهامة على ساحة المحافظة والإسراع بتنفيذ محطات معالجة الصرف الصحي لما لها من تأثير سلبي على البيئة وخاصة مصادر المياه من سدود وينابيع وآبار وتطوير عمل صالات السورية للتجارة وتأمين عدد من العاملين في كثير من الصالات التي تبقى مغلقة لأيام لعدم توافر العاملين ضمنها إضافة إلى ضرورة قيام المؤسسة ومؤسسة الحبوب باستجرار محصول الحمص من المزارعين أسوةً بمحصول القمح.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock