رياضة

أحداث شغب بصالات السلة وعقوبات الاتحاد غير ملبية

| مهند الحسني

من جديد يطل الشغب على صالات السلة، ومن جديد يرفع اتحاد السلة عصا المحاسبة بحق كل المسيئين الذين يحاولون تعكير أجواء سلتنا بتشجيعهم الذي يخرج في أغلبية الأحيان عن المعاني الأخلاقية، لكن يبدو أن اتحاد السلة لم يتمكن من تغيير سياسته في التعامل مع حالات الشغب، فتارة نجده يضرب بيد من حديد، وتارة يمسح بيد من حرير، فالعقوبات التي يفرضها سرعان ما يجد لها العديد من المخارج، بحجة الحفاظ على الحضور الجماهيري، وقد اتسعت فسحة تفاؤلنا بعدما خرج الاتحاد بتعديلات جديدة على لائحته الانضباطية، التي تهدف إلى وضع حد لحالات الشغب، لكن ما نراه على أرض الواقع ما زال بعيداً عن تطبيق هذه اللوائح، وما جرى في قرار نقل مباراة الكرامة والوثبة دليل قاطع على حالة الميوعة في تطبيق العقوبات.
فأطلت أحداث الشغب برأسها على لقاء الوحدة والجيش الأحد الفائت بصالة الفيحاء، حيث قام بعض من جمهور الوحدة بإشعال الألعاب النارية والدخانية، التي يتعارض وجودها مع قرارات القيادة الرياضية، لذلك قام الاتحاد بفرض عقوبات مالية على الوحدة بتغريمه بثلاثمئة ألف ليرة، وإيقاف اللاعب شريف العش مباراة واحدة وتغريمه بمئة ألف، بسبب سلوكه الخادش للحياء بعد انتهاء المباراة مع الحكم، كما طالت عقوبات الاتحاد نادي الكرامة لنفس السبب بعدما قام جمهوره بإشعال الألعاب النارية والدخانية، وقام بتغريمه بدفع ثلاثمئة ألف ليرة، ولم تخل مباراة الجارين الاتحاد والجلاء من بعض حالات الشغب، حيث قام بعض من جمهور الاتحاد بإطلاق سيل من الشتائم، وبعد دراسة تقرير مراقب المباراة قرر الاتحاد تغريمه ثلاثمئة ألف ليرة.
ولم تخل قرارات الاتحاد من عبارة استبدال العقوبات المالية والانضباطية بدفع المال، فحوّل نفسه بهذا القرار من اتحاد قوي قادر على ضبط موازين اللعبة ضد كل من تسول له نفسه تعكير أجواء سلتنا إلى أشبه بفارس بلا جواد، متذرعاً بأن الأنظمة والقوانين تسمح بذلك.
فهل بهذه الطريقة ستبنى الأخلاق الرياضية؟ وكيف وافقت القيادة الرياضية على طي صفحة هذه الأحداث التي جرت بحمص، وكأن أمرها لا يعنيها؟ وكان حرياً باتحاد السلة الحرص على جوهر اللعبة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock