الأولى

باسيل لمسؤول فرنسي: تشكيل الحكومة مسألة داخلية … محتجو لبنان يعاودون قطع الطرقات ويلحقون أضراراً بالأملاك العامة

| وكالات

عاد مسلسل قطع الطرق يخيم على واجهة لبنان الحياتية والسياسية، وحوّل المتظاهرون الطرقات الرئيسة إلى ساحات مقفلة، بعد أن قطعوها بالأحجار والعوائق والإطارات المشتعلة أمام حركة السيارات والمواطنين، قبل أن يعملوا على إلحاق الضرر بالأملاك العامة.
قناة «المنار» قالت: إن محازبي «القوات والكتائب»، حوّلوا الطرقات الرئيسة في نهر الكلب، وأيضاً جل الديب وجونية إلى ساحاتٍ مقفلة واعتدوا في محلة الشفروليه على عناصر من الجيش اللبناني أثناء محاولتهم فتح الطريق، كما أقفل المتظاهرون الطرقات المؤدية إلى جسر الرينغ وسط بيروت بالعوائق الحديدية، قبل أن يعيد الجيش اللبناني فتحها بالكامل، وانسحب المتظاهرون للتجمع على الطريق المؤدي إلى قصر بعبدا.
الجيش اللبناني أعلن أنه أوقف العسكري الذي أطلق النار في منطقة خلدة مساء أول أمس، وأصدرت قيادة الجيش بياناً قالت فيه إنه «أثناء مرور آلية عسكرية تابعة للجيش في محلة خلدة، صادفت مجموعة من المتظاهــرين تقــوم بقطـع الطريق فحصل تلاسن وتدافع مع العسكريين، ما اضطر أحد العناصر لإطلاق النار لتفريقهم، ما أدى إلى إصابة أحد الأشخاص، حيث بوشر بالتحقيق بعد توقيف العسكري مطلق النار بإشارة القضاء المختص».
وكانت «الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام» أفادت بوفاة علاء أبو فخر متأثراً بجروحه، إثر إصابته بإطلاق نار في خلدة.
على صعيد آخر، وبعد اللغط الذي أحدثه تصريح الرئيس اللبناني ميشيل عون خلال مقابلته التلفزيونية التي تقصّد الإعلام الإيحاء بأنه دعا «المحتجين إلى الهجرة»، أصدر المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية اللبنانية بياناً توضيحياً بيّن فيه أن عون دعا المحتجين إلى الهجرة إذا لم يجدوا شريفاً (آدمي) بينهم للحوار مع السلطة.
وقال المكتب الإعلامي: «وسائل إعلامية ووسائل تواصل اجتماعي توزع كلاماً محرفاً من حديث رئيس الجمهورية العماد ميشيل عون، حول الفقرة المتعلقة بوجود قائد للحراك الشعبي ورد فيها: «إذا مش عاجبهم ولا حدا آدمي بالسلطة يروحوا يهاجروا»، والصحيح أن الرئيس عون قال إنه إذا لم يكن هناك «أوادم» من الحراك للمشاركة في الحوار، فليهاجروا لأنهم بهذه الحالة لن يصلوا إلى السلطة».
من جهته أكد وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، أن تشكيل الحكومة اللبنانية مسألة داخلية. وشدد خلال لقائه أمس مدير دائرة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية، على وجوب عدم دخول أي طرف خارجي على خط الأزمة اللبنانية واستغلالها.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock