شؤون محلية

أمطار نهاية الأسبوع تغلق بعض الطرقات في «ريف دمشق» وتسبب «انخفاسات» في أخرى

| عبد المنعم مسعود

بيّن مدير المدينة الصناعية بعدرا فارس فارس أن سيول أول من أمس الجمعة كانت قوية جداً وأنها كانت أقوى من سابقتها قبل شهر مؤكداً أن الإجراءات التي اتخذتها إدارة المدينة ومحافظة ريف دمشق بعد العاصفة الماضية حالت دون تكرار طوفان المياه إلى داخل المدينة الصناعية.
وأوضح فارس في تصريح لـ«الوطن» أن ذلك يشير إلى صحة الإجراءات التي اتخذت وقدرتها على منع تكرار دخول مياه الأمطار والسيول الناتجة عنها من المسيلات الجبلية القريبة من المدينة إلى داخل المدينة بعد إنشاء القناة التي توجه مياه السيول باتجاه بحيرة العتيبة.
بدورها رئيسة بلدية الضمير خلود كسر أكدت لـ«الوطن» خلو المدينة من أية فيضانات نتيجة السيول المطرية التي ضربت المنطقة في عطلة نهاية الأسبوع مبينة أن سد الضمير استوعب كل المياه النازلة من المسيلات الجبلية إضافة إلى القناة التي تم حفرها حول المدينة الصناعية.
وأشار رئيس بلدية النبك عماد الدين غزال إلى أن أضرار العاصفة كانت بسيطة مقارنة بالعاصفة السابقة التي شهدت دخول المياه إلى الأقبية مؤكداً سقوط شجرة نتيجة العاصفة.
مدير الموارد المائية بدمشق وريفها محمود الكعر بيّن لـ«الوطن» أن الطاقة التخزينية لسد الضمير لم تتجاوز 50 بالمئة وأن جميع السدات المائية في الريف جاهزة لاستيعاب أي كمية أمطار في الوقت الحالي إضافة إلى تجهيز المفيضات المائية في السدود لمنع فيضانها باتجاه المناطق المجاورة لها.
وبيّن الكعر أنه لا توجد منشآت تتبع للموارد المائية في سوق وادي بردى لكن في كل منطقة توجد مسيلات مطرية محلية موسمية وتفيض نتيجة للأمطار التي تؤدي لملء هذه المسيلات بالمياه وعملية معالجة هذه المسيلات تعود لمنظومة تصريف مياه الأمطار وتكون من مسؤولية الوحدات الإدارية وما يجري هو عملية التنسيق معها للمساعدة مؤكداً استعداد مديريته للمساعدة في حال طلب منها ذلك، ووفقاً للكعر إن عملية درء السيول عن المدينة الصناعية تجري كما هو مخطط لها ومتابعتها من مسؤولية إدارة المدينة الصناعية والموضوع يتوقف على استكمال العبارة التي تتقاطع مع الطريق العام وتحول المياه من شمال الطريق إلى جنوبه باتجاه بحيرة العتيبة مبيناً أنه وفقاً لمعلوماته فإن العمل بإنجازها مازال في مراحله الأولى.
وكانت غزارة مياه الأمطار التي تساقطت خلال نهاية الأسبوع أدت إلى إغلاق بعض الطرقات في محافظة ريف دمشق وانخفاسات في بعضها الآخر خلال مساء يوم الجمعة.
وكانت العواصف المطرية أدت قبل شهر إلى طوفان مياه الأمطار إلى أقبية بعض المعامل في المدينة الصناعية كما دخلت إلى أقبية منازل في مدينة النبك وأدت إلى سيول في عدد من قرى الريف.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock