اقتصادالأخبار البارزة

الحكومة تناقش تقلبات سعر الصرف وتعد بقرارات متكاملة لتفادي أي آثار سلبية على الاقتصاد

| الوطن

ناقش مجلس الوزراء بشكل موسع أمس الوضع المعيشي في ظل المتغيرات اليومية على الواقع الاقتصادي وتقلبات سعر الصرف وأثره في الأسواق مع استمرار الحصار والإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية، وقدم كل وزير مقترحاته الرامية إلى تحسين الوضع المعيشي وتعزيز صمود الاقتصاد ومواجهة تحديات الحصار من النواحي كافة.
وبحسب بيان صحفي للمجلس (تلقت «الوطن» نسخة منه) تم الاتفاق على حزمة متكاملة من القرارات على مستوى كل وزارة في مجال السياسة الاقتصادية والمالية والنقدية لتفادي أي آثار سلبية على الاقتصاد والمواطن في المرحلة الراهنة على أن يتم البدء بإجراءاتها التنفيذية خلال الأيام القادمة.
وفي تصريح للصحفيين، بين وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل أن حزمة القرارات التي وافق عليها المجلس تستهدف مجموعة من القطاعات على مستوى التجارة الخارجية والسياستين المالية والنقدية، وتهدف للتخفيف من أثر التحديات التي يتعرض لها الاقتصاد الوطني خلال الفترة الحالية في ظل المتغيرات الخارجية المؤثرة على سعر صرف الليرة، والواقع الاقتصادي والمستوى المعيشي للمواطن.
هذا واستعرض مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية المراحل التي تم إنجازها في البرنامج الوطني لسورية ما بعد الحرب «سورية 2030»، والذي يسهم بالتخفيف من الآثار المباشرة وغير المباشرة للحرب من النواحي الاقتصادية والاجتماعية وفي مجال التنمية البشرية، وتم التأكيد على كل الوزارات الالتزام بالبرنامج الزمني للتنفيذ، وذلك بعد عرض قدمه رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي عماد الصابوني حول البرنامج.
وأوضح الصابوني أن المراحل الأولى من البرنامج الوطني لسورية ما بعد الحرب بصيغته النهائية ترتبط بمعالجة آثار الحرب والأزمة وتركيزها الأساسي على الاستجابة للاحتياجات الآنية أكثر من التركيز على الوصول إلى التنمية المستدامة التي تأتي في مرحلة لاحقة وتبنى على مرحلة الاستجابة للاحتياجات والتعافي ومن ثم الانتعاش وصولا إلى الاستدامة في التنمية.
من جانبه، قدم وزير العدل هشام الشعار عرضاً حول الخطوات المحققة في مجال تطوير التشريعات، وحصر الاستثناءات على مستوى كل وزارة، وتم التأكيد على ضرورة تطوير الدليل الاسترشادي للصيغة التشريعية، واعتماد المعايير المناسبة لتعديل القوانين لتتماشى مع متطلبات وأولويات المرحلة القادمة.
وأوضح أن الدليل الاسترشادي الخاص بصياغة التشريعات الذي أقرته الحكومة سيتم تعميمه عبر الجهات العامة للأخذ بما ورد به عند تنظيم أي تشريع جديد وتحديد أولويات كل وزارة بالنسبة للتشريعات وأثرها المالي بما ينسجم مع المرحلة الحالية والمستقبلية.
هذا وتم خلال الجلسة الطلب من الوزراء التنسيق المباشر مع المحافظين لوضع خطط مشتركة للنهوض بالتنمية المحلية في المحافظات، والتركيز على إقامة المشاريع التي من شأنها استثمار مقدرات المحافظات والوحدات الإدارية بالشكل الأمثل، وتوظيفها في تحسين الواقع الخدمي والتنموي.
وضمن خطة الدولة لإصلاح مؤسسات القطاع العام الاقتصادي، اعتمد المجلس المعايير والمؤشرات الأساسية لإصلاح شركات القطاعين النسيجي والهندسي ضمن خطة إصلاح مؤسسات القطاع العام الصناعي.
كما وافق المجلس على فرز 30 سيارة شحن من الوزارات لمصلحة المؤسسة السورية للتجارة، لتسهيل تسويق محصول الحمضيات، وبما يخفف الأعباء على المزارعين المنتجين، ويؤمن نقل الحمضيات من مناطق الإنتاج إلى مناطق الاستهلاك في جميع المحافظات.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock