عربي ودولي

جددت اتهام أميركا بزعزعة الأمن في البلاد … طهران تؤكد حلّ معظم المشكلات داخلياً

| الميادين – سانا - روسيا اليوم – أ ف ب – رويترز

أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أمس أن نحو 80 بالمئة من المشكلات التي أدت إلى خروج المحتجين تم حلها في حين يتم العمل على حلها جميعاً في غضون اليومين المقبلين، كما أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه سيتصدى لجميع أنواع الأعمال المخلة بالأمن والاستقرار داخل البلاد.
ونقلت وكالة «إرنا» الإيرانية عن ربيعي قوله في مؤتمر صحفي: «إن الحكومة الإيرانية تعتبر الاحتجاج من حق الشعب لكن أعمال الشغب تختلف عن الاحتجاج وعلى المواطنين النأي بأنفسهم عن صفوف المشاغبين»، لافتاً إلى أنه طبقاً للتقارير قام مثيرو الشغب في بعض المدن باستخدام الأسلحة النارية.
وأشار ربيعي إلى استشهاد وإصابة عدد من أفراد قوى الأمن الداخلي خلال الاعتداءات التي وقعت في أحداث الشغب خلال الأيام الماضية.
بدوره ندد رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران علي لاريجاني بتصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو المؤيدة والداعمة لمثيري الشغب في إيران، مؤكداً أنها تفضح سلوكه المخادع والمنافق تجاه الشعب الإيراني.
وكانت الخارجية الإيرانية أدانت تصريحات بومبيو التدخلية في الشؤون الإيرانية والداعمة لمثيري الشغب والفوضى في بعض المدن الإيرانية.
وحول تصريحات المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي المتعلقة بالأحداث الأخيرة أشار لاريجاني إلى أنها حددت مسار حركة الشعب والمسؤولين.
في هذه الأثناء قال مستشار الرئيس الإيراني، حسام الدين آشنا: إن «إيران ليست العراق أو لبنان».
وكتب آشنا في تغريدة نشرها على حسابه في «تويتر»: «لن نسمح لوسائل الإعلام العميلة بتحديد مصيرنا».
هذا وأكدت وزارة الخارجية الروسية أنه من غير المستبعد أن تكون قوى خارجية متورطة فيما شهدته مدن إيرانية.
من جهته أعلن الحرس الثوري الإيراني، أمس الإثنين، أنه سيتصدى لجميع أنواع الأعمال المخلة بالأمن والاستقرار داخل البلاد.
وفي أول بيان أصدره تعليقاً على الاحتجاجات التي تشهدها إيران، على خلفية رفع أسعار البنزين، اتهم الحرس الثوري الولايات المتحدة وأعداء الثورة في داخل البلاد ووسائل إعلام تابعة لـ«إسرائيل»، بالوقوف وراء الاضطرابات.
وقال البيان: «ما جرى في إيران كان بدعم مسؤولين في أميركا وعائلة بهلوي والحرب النفسية التي تخوضها وسائل إعلام صهيونية».
وأعرب الحرس الثوري عن شكره لأبناء الشعب «لوعيهم وذكائهم في تشخيص مؤامرات الأعداء والتمييز بين المطالبات الشعبية وأعمال الشغب والعنف»، مؤكداً أنه سيتصدى لكافة الإجراءات المخلة بالأمن والاستقرار العامين.
كما أعلن الحرس الثوري الإيراني إلقاء القبض على عنصرين اثنين من المحرضين الرئيسيين على أعمال الشغب والفوضى في مدينة شيراز.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» عن استخبارات فيلق فجر التابع للحرس الثوري في المحافظة قولها إن العنصرين كلفا بتحريض المواطنين على الاعتداء على مؤسسات الدولة وتخريب الممتلكات العامة وإعداد أشرطة فيديو عنها وإرسالها إلى مسؤوليهما في الخارج لقاء حصولهما على إقامة في دولة غربية وعلى المال، مضيفاً: إن العنصرين كلفا أيضاً بالتحريض على إضرام النيران في مراكز وسيارات الشرطة وتخريب المباني الحكومية ومحطات الوقود.
من جهة أمنية، أعلن قائد الشرطة الإيرانية، في محافظة كرمانشاه، استشهاد ضابط برتبة رائد خلال «اشتباكات مع عناصر شغب».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock