سورية

روبسون لـ«الوطن»: قيود المانحين على «الفاو» تجعل نسب دعم المنظمة محددة في سورية

| حمص - نبال إبراهيم - دمشق - الوطن - وكالات

أكد ممثل منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة «الفاو» في سورية مايك روبسون أن القيود المفروضة على عمل المنظمة بخصوص الاعتمادات وصرفها التي تأتي من المانحين، تجعل نسب الدعم للمشاريع في سورية محددة.
ويفرض العديد من الدول الغربية قيوداً على عمل المنظمات الأممية في سورية، في محاولة لتسييس ملف المساعدات الإنسانية الأممية، الأمر الذي تلفت إليه دمشق باستمرار، وتطالب بحيادية عمل المنظمات الأممية في سورية وعدم تسييسه.
وخلال زيارته على رأس وفد أممي محافظة حمص، حيث التقى المحافظ طلال البرازي أكد روبسون في تصريح لـ«الوطن»، أن القيود المفروضة على عمل المنظمة بخصوص الاعتمادات وصرفها التي تأتي من المانحين تجعل نسب الدعم محددة للمشاريع، لافتاً إلى أن المنظمة تعطي اهتماماً رئيسياً بتأمين المياه التي تشكل العنصر الرئيسي للحياة والزراعة.
وأوضح روبسون، خلال اللقاء مع محافظ حمص أن المنظمة بالتعاون مع المؤسسات الحكومية بحمص أنجزت العديد من المشاريع الخاصة بالزراعة وتأمين المياه، وأشار إلى أن المنظمة تعمل بشكل مستمر على التنمية الزراعية المستدامة.
من جانبه، قدم محافظ حمص لمحة عن حالة التعافي والاستقرار الذي تعيشه المحافظة والخطط التي يتم التحضير لها لإعادة إعمار المناطق المتضررة وخطة المحافظة باستكمال عودة المهجرين، مؤكداً للوفد ضرورة العمل للتحضير لإنجاز مشاريع مشتركة وتقديم منظمة «الفاو» الدعم في المرحلة القادمة.
وأشار المحافظ إلى أن حمص تتميز بتنوع زراعي بمختلف مناطقها مع تنوع بالثروة الحيوانية وتشكل داعماً مهماً للاقتصاد الوطني الذي يشكل القطاع الزراعي ركيزة أساسية فيه، منوهاً بأن موقع حمص الجغرافي المتوسط بين المحافظات السورية يساهم بتسهيل عمليات نقل وتسويق المحاصيل الزراعية إلى مختلف المحافظات السورية.
وأضاف: إن الكثير من المشاريع الخاصة بدعم الزراعة وتأمين المياه تم تنفيذها بالسنوات السابقة بين مديريات الزراعة والموارد المائية بالتعاون مع منظمة «الفاو» للمساهمة بدعم استقرار الأهالي بأراضيهم الزراعية، مؤكداً أن محافظة حمص تعمل بدعم من الحكومة على استمرار عودة المهجرين لأحيائهم وقراهم ومنها العودة للأراضي الزراعية وتأمين مستلزمات دعم العملية الزراعية بمختلف المناطق.
وكان وفد منظمة «الفاو»، قام بجولة ميدانية على عدد من المشاريع الخاصة بالزراعة والمياه التي تم إنجازها بالتعاون بين مديريتي الموارد المائية والزراعة مع «الفاو» في عدد من مناطق ريف حمص الشرقي، على أن يستكمل الوفد جولاته اليوم الثلاثاء على المشاريع التي تم إنجازها بريف حمص الغربي.
على صعيد متصل، أدخل فرع «منظمة الهلال الأحمر العربي السوري» في درعا دفعة جديدة من المساعدات الغذائية للأهالي الأكثر احتياجاً في ريف المحافظة الشمالي.
وذكر رئيس فرع «الهلال الأحمر»، أحمد المسالمة، وفق وكالة «سانا»، أن 10 شاحنات محملة بـ 6050 سلة غذائية ومثلها من الطحين دخلت إلى بلدات بريف درعا الشمالي بواقع 2350 سلة لبلدة عتمان و3 آلاف سلة لبلدة خربة غزالة و700 سلة غذائية في بلدة نامر ومثلها من الطحين.
وبين المسالمة، أن المساعدات الغذائية تندرج ضمن إطار الدفعة الرابعة المدعومة من برنامج الغذاء العالمي والتي تستهدف الأهالي الأشد احتياجاً في كامل المحافظة.
وأوصل فرع «منظمة الهلال الأحمر العربي السوري» في درعا في مرحلة سابقة قافلة مساعدات للأهالي في مدينة الشيخ مسكين استفاد منها 5100 أسرة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock