الأولى

نائب وزير الخارجية لـ«الوطن»: لنمارس الحكمة والصبر على الظروف التي نمر بها … دمشق: لن يُسمح لسرقة النفط السوري أن تمر

| سيلفا رزوق

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد، أن سرقة النفط السوري لن يسمح لها بأن تمر، وعلى الولايات المتحدة والدول الغربية أن تعلم أن الشعب السوري، عاجلاً أم آجلاً، سيعيد كل ذرة تراب من أرضه إلى وطنه.
وعلى هامش حفل استقبال أقامته سفارة جمهورية إندونيسيا في دمشق بمناسبة الذكرى الـ74 لعيد الاستقلال، رد المقداد في تصريح خاص لـ«الوطن» على ادعاءات رئيس النظام التركي بخصوص رفضه عرضاً لتقاسم النفط السوري، معتبراً أن تجرؤ الدول الغربية على أن تطرح معه مثل هذه الأفكار، غير مستغرب لأنهم يعرفون طبيعة الغدر فيه، فهو يتميز بعدم وجود الأخلاق، وعدم وجود المصداقية، كما أن طبيعة الغدر عميقة فيه.
وشدد المقداد على أن سرقة النفط السوري لن يسمح لها بأن تمر، وعلى الولايات المتحدة والدول الغربية أن تعلم أن الشعب السوري، عاجلاً أم آجلاً، سيعيد كل ذرة تراب من أرضه إلى وطنه، وسيكون كل مواطن سوري شريف ضد محاولات البعض الذين قد يصبغون على نفسهم صفة الوطنية، لكنهم وبمحاولاتهم الانفصالية يبتعدون كثيراً، ليصبحوا أميركيين أكثر من الأميركيين أنفسهم، وذلك بالتآمر على وطنهم، وبالسماح للأجنبي بسرقة ثروات وطنهم، وبإضعاف دولتهم، وإعطاء كل المبررات لدولة مثل تركيا لكي تقوم بغزو سورية.
وذكّر المقداد بكلام الرئيس بشار الأسد، عندما أكد أن سورية تفتح قلبها لكل من يعمل من أجلها، ولكل من يحترم إرادة الشعب السوري، وأننا سنضم أيادينا مع كل يد وطنية تعمل للدفاع عن سورية وصيانة مكتسباتها، والحفاظ على سيادتها واستقلالها.
المقداد شدد على أن النفط السوري سيعود للسوريين، كما سيعود كل شيء بالتأكيد، وقال: «يجب أن نمارس قدرة الحكمة والصبر على هذه الظروف الصعبة التي تمر بها سورية، لأن المقصود هو تفتيتها، والجيش العربي السوري سيعيد كل ذرة تراب، ذهب الكثير ولم يبق إلا القليل، ونحن واثقون بانتصارنا على كل التحديات القادمة».
المقداد وفي رده على سؤال «الوطن» حول عودة المعارك إلى ريف إدلب، أكد أن معركة إدلب بدأت منذ اللحظة التي حاول الإرهابيون والأتراك والغربيون إيجاد موطئ قدم لهم في إدلب وغير إدلب، وشعب وجيش سورية وأصدقاؤها وحلفاؤها، سيناضلون من أجل طرد الغزاة واستعادة السيادة السورية على كل ذرة تراب.
وفي تصريح للصحفيين على هامش الحفل كشف المقداد عن وجود اتصالات بين بعض الدول وبين سورية لإعادة فتح سفاراتها، وقال: «سنرى بعض نتائج هذه الاتصالات في الفترة التي ستلي رأس السنة الميلادية».
وفي كلمة ألقاها خلال احتفال السفارة الإندونيسية، شدد المقداد على أن من لم يستطع تحقيق أهدافه الدنيئة من خلال الحرب لن يتمكن من ربح الحرب السياسية، وقال: «نحن مصرون على أن يكون دستورنا عربياً سورياً، وأن لا مكان للانفصاليين والخونة في سورية، والجمهورية العربية السورية لكل السوريين، ومصرون على المساواة بين كل سوري وآخر».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock