الخبر الرئيسي

وقع مذكرة تعاون والتقى وزير العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني … الهلال: علاقاتنا عميقة والتنسيق يعود بالنفع على الدولتين

| الوطن

وقع حزب البعث العربي الاشتراكي مذكرة مع الحزب الشيوعي الصيني، في مجال تعزيز التعاون متعدد الجوانب بين البلدين، أكدت أن التبادل والتعاون بين الحزبين يلعب دوراً حيوياً ويسهم في بالاستفادة المتبادلة من تجارب الجانبين في بناء وتنمية بلديهما، والتوجه نحو تعزيز السلام والاستقرار في العالم، بالإضافة إلى التعاون المشترك وسعي الحزبين لدعم جمعية الصداقة وتطوير دورهما والإسهام في تعزيز التفاهم بين الشعبين، وتبادل الخبرات الثقافية والإعلامية، وتطوير مراكز البحوث والدراسات التابعة لكل منهما.
وأكد الأمين العام المساعد للحزب هلال الهلال، أن المذكرة تندرج ضمن خطة قيادة الحزب بالانفتاح على الأحزاب الصديقة كافة، والسعي لتعزيز علاقات الصداقة مع الدول التي وقفت إلى جانب سورية في معركتها.
وكان الهلال بحث في بكين، مع وزير العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني سونغ تاو، العلاقات بين الحزبين وسبل تفعيلها وتعزيزها.
ووصل الهلال على رأس وفد من حزب البعث إلى بكين في زيارة تستمر عدة أيام، وأكد الأمين العام المساعد خلال استقبال الحزب الصيني لوفد حزب البعث، حسب ما أوردته الصفحة الرسمية لحزب البعث العربي الاشتراكي على «فيسبوك»، عمق العلاقات بين شعبي البلدين اللذين تربطهما علاقات تاريخية، ليست وليدة اللحظة بل هي منذ عشرات السنوات، منوهاً بأهمية التعاون والتنسيق المشترك بين الحزبين بما من شأنه العودة بالنفع لكلتا الدولتين في ظل مرحلة إعادة إعمار ما دمرته العصابات الإرهابية في سورية.
من جانبه أشار سونغ تاو إلى رغبة الحزب الشيوعي الصيني بتطوير العلاقات الثنائية بين الحزبين، منوهاً بأن موقف بلاده ومنذ بداية الحرب على سورية كان واضحاً ولم ولن يتغير، مشيراً في الوقت نفسه إلى رغبة بلاده في المشاركة بإعادة الإعمار في سورية.
وزار الهلال والوفد المرافق له، القاعة التذكارية للزعيم الراحل ماو تسي تونغ ووضع إكليلاً من الزهور على الضريح إضافة لزيارة منصة تيانانمين.
‎من جهة أخرى بحث وفد حزب البعث مع الكادر الإداري في مدرسة الإعداد الحزبي في بكين التابعة للحزب الشيوعي الصيني، سبل تعزيز التعاون.
وأشار الهلال إلى أهمية الفكر والثقافة في إعداد كوادر حزبية قادرة على تحمل المسؤولية وضرورة اطلاع هذه الكوادر واستفادتها من تجارب الأحزاب الأخرى، من جانبه أشار مدير مدرسة الإعداد الحزبي في الحزب الشيوعي إلى رغبة الحزب الشيوعي الصيني في تعزيز العمل مع مدرسة الإعداد في دمشق والعمل على تبادل الكوادر للحصول على الاستفادة المتبادلة للجانبين، ومن ثم قدم الكادر الإداري في المدرسة وعدد من المتخصصين المشاركين في جلسة الحوار بعض الأفكار التي من شأنها تطوير الإعداد الحزبي في كلا الحزبين.
شارك في الجلسة من الجانب السوري عضوا القيادة المركزية للحزب ياسر الشوفي وعمار السباعي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock