عربي ودولي

نائب ديمقراطي: كل يوم يبقى فيه ترامب في منصبه أمر بالغ الخطورة … واشنطن تحاول عرقلة «السيل الشمالي-2» عبر ميزانيتها العسكرية

| روسيا اليوم - وكالات

أعلن سيناتور أميركي بارز أن الكونغرس يعتزم إدراج عقوبات ضد خط أنابيب الغاز الروسي «السيل الشمالي-2» في ميزانية الدفاع الوطني للعام المقبل.
ونقل موقع «Defense News» عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، جيم ريش قوله على هامش ندوة أمنية في مدينة هاليفاكس الكندية، إن العقوبات ضد الشركات المشاركة في إنشاء خط الأنابيب تم تضمينها في مشروع قانون «بشأن الدفاع الوطني للعام 2020».
وأوضح ريش أن «سبب الإقدام على هذه الخطوة هو أن نافذة الفرص تكاد تغلق، فالجزء الأكبر من «السيل الشمالي» قد اكتمل بناؤه».
واعتبر السيناتور أن العقوبات المقترحة «ستقنع» الشركات المعنية بالانسحاب من المشروع، لأن التقييدات الأميركية «ستكلفها ثمناً باهظاً»، مما سيجبر روسيا على البحث عن مقاولين جدد.
وذكر ريش أن مجلسي النواب والشيوخ لم يتوصلا بعد إلى اتفاق نهائي على مشروع القانون بكامله.
وكانت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ قد أقرت في أواخر تموز مشروع قانون عقوبات ضد «السيل الشمالي-2»، وذلك بحجة أن نجاح المشروع «سيعزز نفوذ موسكو في أوروبا».
وستشمل العقوبات المقترحة أفراداً وشركات عاملة في مد القسم البحري من خط الأنابيب. كما تتضمن تجميد أصول الأشخاص المتورطين في بيع وتأجير وتوفير السفن المشاركة في مد خطوط الأنابيب الروسية في البحر.
«السيل الشمالي-2» هو مشروع يهدف لمد أنبوب عبر قاع بحر البلطيق لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا، وسيتم مد الأنبوب بموازاة «السيل الشمالي-1».
وتشارك في المشروع عدة شركات عالمية هي «غازبروم» الروسية، التي تمتلك 50 بالمئة منه، و«كونسورتيوم» من 5 شركات أوروبية تحتفظ بالـ 50 بالمئة المتبقية بواقع 10 بالمئة لكل منها، مع العلم أن الكلفة الإجمالية للمشروع تصل إلى 8 مليارات يورو.
في غضون ذلك قال النائب الديمقراطي آدم شيف، الذي يرأس لجنة التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس الأميركي: إن «كل يوم يمر والرئيس الأميركي دونالد ترامب في منصبه، يمثل أمرا بالغ الخطورة».
وفي مقابلة مع شبكة «CNN»، دافع شيف عن قرار لجنته المضي قدما من دون طعن في رفض الشهود الرئيسيين للمثول أمام المحاكم، مضيفاً إن «الانتخابات قادمة وكل يوم يبقى فيه ترامب في منصبه، يعتبر أمراً بالغ الخطورة»، قائلاً: «نحن بحاجة إلى التحرك الآن ولا يمكننا السماح بإعاقتنا».
كما رفض شيف التعليق، عند سؤاله عما إذا كان سيمثل للشهادة إذا تم استدعاؤه كشاهد من قبل مجلس الشيوخ، مضيفاً إنه إذا تم استدعاؤه، فسيدل ذلك على «عدم الجدية من مجلس الشيوخ، وسيجعل الإجراءات تبدو كسيرك كما يرغب الرئيس», وأكد شيف، أنه يريد التحدث مع زملائه في الكونغرس قبل إصدار حكم نهائي، وأن هذا القرار لن يتخذه بمفرده في إشارة إلى إجراءات مساءلة ترامب، وأضاف «إن جلب الأوراق والوثائق ما زال مستمراً ولم يتوقف».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock