عربي ودولي

دعوات ليوم غضب تنديداً بالانحياز الأميركي … الخارجية الفلسطينية: لوقف مخططات الاحتلال لتهويد الخليل

| معا - وفا - الميادين - سانا - رويترز - روسيا اليوم

طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي بالتحرك لوقف مخططات الاحتلال الإسرائيلي لتهويد مدينة الخليل بالضفة الغربية، في وقت أكدت حركة «فتح» الفلسطينية، ضرورة ضرب بعرض الحائط كل الاتفاقات التي عقدت مع الجانب الإسرائيلي، من أجل «حماية قضيتنا الوطنية ومستقبل أطفالنا».
وأوضحت الخارجية في بيان أمس أن تصعيد المستوطنين بحماية قوات الاحتلال لاعتداءاتهم على الفلسطينيين وممتلكاتهم في مدينة الخليل وخاصة في البلدة القديمة ومن اقتحاماتهم الاستفزازية للحرم الإبراهيمي يندرج في إطار تنفيذ مخططات الاحتلال التهويدية.
وأشارت الخارجية إلى اقتحام آلاف المستوطنين أول من أمس للبلدة القديمة في الخليل بحراسة قوات الاحتلال واعتدائهم على الفلسطينيين وإجبارهم على إغلاق محالهم التجارية ما أدى لإصابة أكثر من 20 فلسطينياً بينهم رضيع بجروح.
إلى ذلك أكد نائب رئيس حركة «فتح» الفلسطينية، محمود العالول، ضرورة ضرب كل الاتفاقات التي عقدت مع الجانب الإسرائيلي بعرض الحائط، من أجل «حماية قضيتنا الوطنية ومستقبل أطفالنا».
وقال العالول في حديث إذاعي: إن «الحركة والقوى الوطنية وضعت برنامجاً نضالياً ومخطط حراك ميداني على كافة الأصعدة خلال الفترة المقبلة من أجل تصعيد عملية التصدي للاحتلال في ظل الانتهاكات غير المسبوقة بحق شعبنا».
وأضاف العالول: إن «الإدارة الأميركية برئاسة (دونالد) ترامب وحكومة الاحتلال عبارة عن مجموعة عصابات يصدرون ويرتكبون العديد من الجرائم ضد شعبنا والتي وصلت حد القتل».
وأكد العالول أن «القيادة في سياق الذهاب إلى إنهاء كافة الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل في ظل الجرائم والانتهاكات المتواصلة ضد شعبنا»، مشدداً على «ضرورة تغيير الوضع الراهن لحماية قضيتنا الوطنية ومستقبل أطفالنا، ولذلك لا بد من الضرب بعرض الحائط بكل الاتفاقات التي عقدت مع الجانب الإسرائيلي».
هذا ودعت منظمة التحرير الفلسطينية إلى يوم غضب الثلاثاء وتنظيم مسيرات ووقفات احتجاجية في مدن الضفة الغربية للتنديد بالانحياز الأميركي لكيان الاحتلال الإسرائيلي ورفضاً لإعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بخصوص أن المستوطنات الإسرائيلية لا تعتبر متعارضة مع القانون الدولي.
ونقلت وكالة وفا عن المنظمة قولها في بيان: إن مدن الضفة الغربية ستشهد فعاليات احتجاجية على امتداد الأسبوع الحالي ستكون ذروتها الثلاثاء رفضاً واستنكاراً للمخططات الأميركية الإسرائيلية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.
ميدانياً أصيب رضيع بحجر في رأسه خلال اعتداء المستوطنين على المواطنين ومنازلهم في حي تل الرميدة وسط مدينة الخليل.
وقالت مصادر محلية: إن أعداداً كبيرة من المستوطنين هاجمت منزل المواطن عماد أبو شمسية في حي تل الرميدة، ما تسبب بإصابة حفيده الرضيع محمد حسن طنينة (عام ونصف العام)، بحجرٍ في رأسه تسبب بنزيف نقل على أثره لتلقي العلاج في مستشفى الخليل الحكومي.
كما أصيب عدد من الفلسطينيين صباح أمس من جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليهم جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة معا أن قوات الاحتلال المتمركزة على أحد الحواجز جنوب الخليل أطلقت وابلاً من قنابل الغاز السام باتجاه الفلسطينيين خلال توجههم لأعمالهم ومدارسهم ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق.
كما جدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين أمس اقتحام المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال.
وذكرت وكالة وفا أن 190 مستوطناً اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.
من جهة أخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة أطفال فلسطينيين جنوب الخليل بالضفة الغربية.
كما أصيب شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت أمر شمال الخليل بالضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock