رياضة

تحضيرات منتخب شباب السلة عشرة على عشرة وعبد الحي متفائل

| مهند الحسني

تسير تحضيرات منتخب شباب السلة تحت 18 سنة بشكل هادئ وبعيداً عن أي منغصات تذكر، سوى بعض الظروف الدراسية التي ساهمت في إبعاد بعض اللاعبين المتميزين، ويتمرن المنتخب الذي أقلع منذ عشرين يوماً بمدينة الفيحاء بدمشق عبر حصتين صباحية ومسائية تحت إشراف المدرب إياد عبد الحي، والذي نجح في خلق حالة من الانسجام بين لاعبي المنتخب، ويتطلع إلى تصحيح جميع أخطاء اللاعبين قبل السفر المتوقع أواخر الشهر الجاري، البطولة ستقام حتى كتابة هذه السطور في مدينة تبريز بإيران بمشاركة منتخبات، ( سورية، إيران، العراق، الأردن، لبنان، فلسطين) وهي مؤهلة للنهائيات الآسيوية التي ستقام في الصين العام القادم.

اعتذار وإصابة
ثمة منغصات بسيطة طرقت باب المنتخب في الأيام الأخيرة الماضية، جلّها يتعلق بالتزام بعض اللاعبين بالمعسكر، خاصة أن أغلبيتهم من أصحاب الشهادات الدراسية الثانوية، حيث تقدم اللاعبان أغيد غانم، وجمال شرتوح بطلب اعتذار عن متابعة المعسكر بسبب وضعهما الدراسي، وقد وافقت إدارة المنتخب، إضافة للإصابة المؤلمة التي لحقت باللاعب عدي حمد الذي اضطر إلى وضع قدمه بالجبس لمدة عشرة أيام، وهو من اللاعبين المتميزين، ولن يستطيع المشاركة مع المنتخب في البطولة.
لكن حسب تصريحات مدرب المنتخب الذي أكد للوطن بأن المنتخب يضم بين صفوفه خامات ومواهب لم تشهدها جميع منتخبات السلة من قبل، لكونه يضم ستة لاعبين طوال القامة 205سم.
وهذا ما يعطي المنتخب قوة إضافية في الريباوند في شقيه الدفاعي والهجومي، وتابع يقول: الخط البياني للمنتخب يتصاعد من يوم لآخر، واللاعبون ملتزمون بشكل جيد، وهناك متابعة حثيثة من اتحاد السلة على تأمين كل ما يلزم المنتخب، وأملنا كبير بتقديم مستوى جيد، والخروج بنتيجة قوية لسلة السورية وخاصة أن هذه المشاركة تعتبر محطة تحضيرية لنا قبل دخول مرحلة الإياب من نفس البطولة التي تعد الأقوى، والتي من خلالها ستتضح صورة المنتخبين المتأهلين للنهائياًت الآسيوية، وتابع يقول: تم توجيه الدعوة لثلاثة وعشرين لاعباً منذ بداية المعسكر، وحالياً نتمرن بخمسة عشر لاعباً على أن نستغني عن ثلاثة لاعبين قبل السفر بيوم واحد.
إمكانية

حتى الآن لم يصدر أي شيء من قبل الاتحاد الآسيوي عن تأجيل البطولة، أو إقامتها في دولة أخرى نتيجة الأوضاع الأمنية التي تشهدها إيران في الآونة الأخيرة، وحسب بعض المصادر التي أفادت بأنه في حال تم نقل البطولة من إيران فإنه من الممكن أن تستضيفها سورية لكونها ستستضيف مرحلة الإياب في شهر آذار المقبل بدمشق، لكن لم يصدر أي شيء بخصوص ذلك، وننتظر ما سيقرره الاتحاد الآسيوي في اليومين القادمين.
خلاصة

يعمل اتحاد السلة على تحضير منتخباته الوطنية على أسس جديدة، ويأمل بأن يوفق في زجّها بجميع البطولات والمشاركات العربية والقارية، خاصة بعد قرار الاتحاد العربي بعودة السلة السورية لبطولاته واستحقاقاته.
ويتطلع الاتحاد إلى بناء منتخب يقينا شر الانتكاسات والنكبات، فالمنتخب الأول بدأ تحضيراته عبر ثلاثة تجمعات، وهاهو منتخب الشباب تحت سن 17سنة يقلع تحضيراً للمشاركة في بطولة غرب آسيا للمنتخبات.
ومنتخب الناشئات بدأ تحضيراته قبل أيام قليلة، والأمور تدعو للتفاؤل برؤية منتخباتنا من جديد على منصات التتويج بقوة واقتدار.
ويضم منتخب الشباب عناصر جيدة وفاعلة ومواهب وخامات متميزة، وتتجه نية الاتحاد إلى اعتباره اللبنة الأساسية لبناء منتخب للمستقبل، خاصة بعد العديد من التجارب التي خاضها الاتحاد منذ توليه لمهامه، والتي أثبتت فشلها، لذلك كان لابدّ له من العودة لنقطة الصفر وبناء منتخب جيد للمستقبل يقينا شر النكبات والخسارات بفوارق رقمية كبيرة.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock