ثقافة وفن

المؤسسة العامة للسينما تطلق المكتبة السينمائية الوطنية «السينماتيك»

| سارة سلامة - تصوير: طارق السعدوني

ضمن احتفالية يوم الثقافة التي تقوم بها وزارة الثقافة تحت عنوان: «الثقافة.. ذاكرة وطن»، أطلقت المؤسسة العامة للسينما المكتبة الوطنية السينمائية (السينماتيك) وذلك في صالة كندي في دمشق، وهي عبارة عن مركز سينمائي تخصصي يحتوي العديد من التجهيزات الإلكترونية المجهزة وفق أحدث المعايير، والتي تقدم آلاف الخيارات السينمائية المحلية والعالمية من أفلام ومواد سينمائية مختلفة، بهدف توثيق مفاصل حياة السينما السورية لتصل بسهولة إلى مختلف الباحثين والمتابعين والمهتمين السينمائيين.
حيث قام مدير عام المؤسسة العامة للسينما مراد شاهين بافتتاح الصالة، التي تعتبر المركز السينمائي الأول المتخصص في تاريخ سورية، لتلبي حاجة الجمهور في سورية لخدمات السينماتيك من حيث وجود الخيارات السينمائية المحلية والعالمية الأفضل والتي تعرض على تجهيزات حاسوبية خاصة ومتطورة.
حافظة لذاكرة الوطن

وفي كلمة له بين مراد شاهين: «إن (السينماتيك) مشروع حضاري مهم في جميع الدول التي وجدت فيها السينما، وعلى الرغم مما نعانيه في بعض تفاصيل السينما وصناعتها إلا أننا نسعى دائماً لتطويرها ووضعها على المسار الصحيح، وهذه المكتبة ستكون متاحة للجميع ولكن في الدرجة الأولى للمهتمين والباحثين والعاملين في الشأن السينمائي، إضافة إلى أنها ستكون مقراً لطلاب المعهد العالي للفنون السينمائية والذي سينطلق في العام القادم ليكونوا على اطلاع بتاريخ السينما ومدارسها وأهمية المواضيع التي تمت معالجتها من خلال الأفلام الموجودة ضمن الصالة».
وأوضح شاهين: إن« المكتبة ستضم أرشيف السينما السورية بالقطاع العام والخاص وأهم ما أنتج في عالم السينما من خلال مسارات المدارس السينمائية وبعض المخرجين السينمائيين وجميع الأفلام التي تركت بصمة في تاريخ السينما، لكون السينما هي الحافظة لذاكرة وهوية الوطن».
وأفاد شاهين: «إن المكتبة السينمائية تحتوي أعداداً كبيرة من الأفلام، كما أن هناك أفلاماً قيد التحضير لوضعها ضمن المكتبة، وسنعمل جاهدين للحصول على بعض الأفلام وتحويلها إلى الصيغة الرقمية لتكون ضمن الصالة، كي يصبح الأرشيف السينمائي متوافراً بشكل كامل، وجميع هذه الأفلام تتميز بأنها متاحة للمشاهد بدقة عالية وبترجمة احترافية وهذا الشكل غير متوافر على بعض مواقع التواصل الاجتماعي كـ(اليوتيوب)».
حفظ التراث السينمائي

ومن جانبه أكد مدير المكتبة السينمائية السورية نبيل حمام: «إن هذا المشروع يهدف إلى حفظ التراث السينمائي المنتج في سورية والأفلام العالمية لتوفير خدمة سينمائية مميزة لكل محبي عالم السينما، وستكون الصالة جاهزة لاستقبال جميع المهتمين في الشأن السينمائي وستتنوع الأفلام الموجودة، من الكلاسيكية والحديثة والحركية والمغامرات والعائلية لخدمة جميع الزوار، وهناك العديد من الأفلام قيد التحضير لنرفقها ضمن المكتبة السينمائية لتكون شاملة».
وأضاف حمام: «إن التجهيزات الموجودة ضمن الصالة متوافرة بأحدث التقنيات وسيكون موعد استقبال الزوار من الساعة الـ10 صباحاً إلى 9 مساءً، إضافة إلى احتواء الصالة على قاعدة بيانات كبيرة تشمل اسم الفيلم والممثل والمخرج والمؤلف ولغة الفيلم لتسهيل عملية البحث للزائر».

إلغاء الحدود الجغرافية
بينما بين الناقد السينمائي نضال قوشحة: «إن مشروع المكتبة الوطنية للسينما يشكل عاملاً مهماً لأنه يلغي الحدود الجغرافية، ويجعلنا نُشاهد مختلف الأفلام العالمية والسورية بحالة تركيز شديد، فهناك بعض الأفلام لا تصل سوى للمهرجانات أو المراكز البحثية، لذلك فإن مشروع (السينماتيك)، وهو مركز سينمائي مهم للباحثين والنقاد».

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock