عربي ودولي

ترامب ينوي توسيع القائمة الأميركية للتنظيمات الإرهابية … تحقيق عزل ترامب يدخل مرحلة جديدة والرئيس مدعو لجلسة قادمة

| أسوشيتد برس - رويترز - روسيا اليوم - وكالات

تستعد لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي لتسليم مقاليد تحقيق العزل الجاري بحق الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى اللجنة القضائية، مع دخول التحقيق مرحلة جديدة.
وتوشك أن تنتهي مرحلة تقصي الحقائق ضمن إطار التحقيق، والتي أشرفت عليها لجنة الاستخبارات، وأعلن رئيس اللجنة آدم شيف أول من أمس أن تقريراً يضم استنتاجاتها سيصدر الأسبوع المقبل، عقب عودة المشرعين من إجازة عيد الشكر في الثالث من كانون الأول المقبل.
من جانبها، حددت اللجنة القضائية الرابع من كانون الأول موعداً لأول جلسة لها في القضية التي ستجمع خبراء قانونيين سيدرسون مسائل دستورية، ضمن إطار بحث اللجنة فيما إذا كان يتعين إطلاق عملية العزل بحق ترامب وما لائحة الاتهامات الواجب توجيهها إليه.
ووجّه رئيس اللجنة القضائية جيرولد نادلر إلى ترامب ومحاميه دعوة لحضور الجلسة كما تقدم بطلب استدعاء الشهود واستجوابهم، مبدياً أمله في أن يقبل رئيس الدولة الدعوة بدلاً من مواصلة الشكوى من العملية القضائية.
وأمهلت اللجنة ترامب حتى الأحد المقبل لإبلاغها قراره بشأن حضور الجلسة من عدمه.
ويسعى الديمقراطيون المسيطرون على مجلس النواب إلى إنهاء التحقيق في غضون ثلاثة أسابيع وطرح مسألة عزل ترامب على التحقيق النهائي في المجلس حتى عيد الميلاد، ما سيمهد الطريق لتسليمها إلى مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية في كانون الأول المقبل.
ومن غير المرجح أن يحضر ترامب، حتى لو أراد ذلك، جلسة الرابع من كانون الثاني، لأنه سيكون وقتها في بريطانيا لحضور قمة حلف الناتو.
ويتمحور تحقيق العزل حول الضغط الذي مارسه ترامب على نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بغية إجباره على فتح تحقيق مع هانتر بايدن، العضو السابق في إدارة شركة «بوريسما» الأوكرانية في مجال الغاز ونجل المرشح الديمقراطي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة نائب الرئيس السابق جو بايدن.
في غضون ذلك أعلن ترامب عن نيته إدراج عصابات المخدرات المكسيكية على القائمة الأميركية للتنظيمات الإرهابية، لدورها في تهريب المخدرات والبشر.
وفي مقابلة أجراها مع ترامب، اتهم الإعلامي الأميركي المحافظ بيل أورايلي العصابات المكسيكية بقتل أكثر من 100 ألف أميركي سنوياً من خلال تهريب مخدرات خطيرة، وتساءل عما إذا كان البيت الأبيض ينوي إدراج تلك العصابات على قائمة الإرهاب والبدء باستهدافها بواسطة طائرات مسيرة ووسائل أخرى.
وقال ترامب رداً على هذا السؤال: «سيتم إدراجها، وعملت على هذا الهدف طوال الأيام الـ90 الأخيرة. كما هو معروف، الإدراج ليس مهمة سهلة، وعلينا أن نمر بعملية خاصة نخوضها حالياً».
وأشاد ترامب بالرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، قائلاً: إنه قد تقدم إليه بدعوة السماح للأميركيين بـ«الدخول وتطهير المنطقة»، غير أن الجانب المكسيكي رفض هذا الاقتراح.
وعقب هذه التصريحات التي جاءت أول من أمس، أعلنت وزارة الخارجية المكسيكية في بيان لها أن الوزير مارسيلو إيبرارد ينوي التواصل مع نظيره الأميركي مايك بومبيو لبحث هذه المسألة «المهمة للغاية بالنسبة للعلاقات الثنائية» بين الدولتين.
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، اقترح ترامب على السلطات المكسيكية مساعدتها في إطلاق حرب على عصابات تهريب المخدرات و«مسحها عن وجه الأرض»، بعد أسوأ هجوم دموي على مواطنين أميركيين في المكسيك منذ سنوات أودى بأرواح ثلاث نساء وستة أطفال يحملون الجنسية المزدوجة شمال البلاد.
في سياق آخر وقع انفجار في مصنع منتجات كيميائية وبترولية شرق ولاية تكساس الأميركية.
وذكرت شبكة «ايه بي سي نيوز» الأميركية أن الانفجار وقع في مصنع بمدينة بورت نيتشيس بالقرب من حدود ولاية لويزيانا الأميركية وتسبب في تكسير النوافذ واهتزاز المباني المجاورة دون ورود تقارير بعد عن سقوط قتلى أو مصابين جراء الانفجار.
وأضافت الشبكة أن هناك عملية إخلاء إلزامية لجميع الموجودين على مسافة نصف ميل من المصنع وأنها قد تمتد لمسافة أكبر.
وكان أربعة أشخاص على الأقل أصيبوا بجروح إثر انفجار في مصنع كيميائي بمدينة ووكيغان بمقاطعة لايك التابعة لولاية إلينوي الأميركية في أيار الماضي.

مقالات ذات صلة

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock